ثمّن وزير التسامح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» للمؤتمر الدولي الذي تنظمه وزارة التسامح الاثنين المقبل، تحت عنوان «دور الأسرة في تعزيز قيم التسامح» في فندق قصر الإمارات بأبوظبي، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين للوزارة، وحضور بارز لنحو 300 من الشخصيات الدولية والعربية.

وقال إن رعاية «أم الإمارات» لهذا الحدث الكبير تمثل الضمانة الكبرى لنجاحه في تحقيق أهدافه السامية، كما تعبّر عن إيمان سموها بأهمية تعزيز قيم التسامح لدى المرأة والأسرة الإماراتية لتكون النموذج والقدوة محلياً وعربياً وعالمياً.

وأضاف وزير التسامح أن المؤتمر يتضمن أربع جلسات إلى جانب الجلسة الرئيسة التي تحمل عنوان «أم الإمارات نموذج التسامح في المجتمع والعالم»، والتي تتناول مشاريع سموها وإسهاماتها ومبادراتها وعطاءاتها وأدوار سموها على الصعيد العالمي والعربي والخليجي والمحلي.

وعن جلسات المؤتمر المتخصصة، أكد أن أُولاها تركز على محاور تتعلق باستشراف مستقبل المراكز المجتمعية في تعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي للمجتمع الإماراتي، فيما تناقش الجلسة الثانية التشريعات والقوانين في إطار الحوار المجتمعي حول سياسات وتشريعات وقوانين حوكمة التسامح للأسرة والمجتمع، أما الجلسة الثالثة فتتناول تعزيز الوعي بمنظومة قيم التسامح في مجال الأمومة والطفولة، فيما تناقش الجلسة الرابعة «التسامح والإعلام» من خلال طرح الرسائل الإيجابية حول التسامح والتنوع وقبول الآخر للأسرة والمجتمع.

من جانبها قالت مديرة الاتحاد النسائي العام نورة السويدي إن المسؤولية الكبرى تقع على عاتق الأسرة في تنشئة أطفالها على قيم التسامح التي تعلمتها من دينها ومن القيادة الرشيدة في الدولة التي تعمل على نشر هذا المفهوم بين مواطنيها ومن يعيش على أرض الإمارات لتسود المودة بين الجميع.