أعلنت «فيسبوك» الخميس مغادرة كريس كوكس أحد أقدم مسؤوليها، في وقت تواجه الشبكة الاجتماعية جملة متاعب متصلة بسوء استخدام بيانات خاصة لمستخدميها.

وأعلن رئيس قسم المنتجات في فيسبوك كريس كوكس بنفسه هذا الخبر عبر صفحته على الشبكة، مؤكداً أنه قرر ترك فيسبوك «ببالغ الحزن» بعد 13 سنة قضاها في الشركة التي انطلقت سنة 2004، من دون أن يعلن عن سبب مغادرته.

ونشر مؤسس فيسبوك مارك زوكربرغ بياناً أوضح فيه أن «كريس أبلغني في السنوات الأخيرة برغبته في الانتقال لعمل آخر».

وأضاف زوكربرغ: «لكن بعد 2016، أدرك كلانا أن ثمة أموراً كثيرة مهمة نحققها بهدف تحسين منتجاتنا للمجتمع، وقرر البقاء»، لافتاً إلى أن استبدال كوكس لن يحصل فوراً.

وإضافة إلى كريس كوكس، أعلنت فيسبوك أيضاً مغادرة كريس دانييلز خدمة الرسائل «واتساب» المملوكة لفيسبوك.

ومن ناحية التعيينات، أعلنت فيسبوك تسلم ويل كاثكارت رئاسة واتساب وفيدجي سيمو تطبيق فيسبوك بعدما كان مكلفاً بقسم التسجيلات المصورة وألعاب الفيديو في الشبكة.

وتأتي إعادة التنظيم في الشبكة في إطار ظروف صعبة تمر بها فيسبوك التي يفوق عدد مستخدميها 2.3 مليار.

ومنذ أشهر عدة، تراكمت الفضائح بشأن استخدام فيسبوك بيانات خاصة لمستخدميها لغايات تجارية، ما أضعف مصداقية الشبكة في نظر العامة والسلطات.

وقد فتح مدعون عامون في نيويورك تحقيقاً جنائياً بشأن مشاركة فيسبوك بيانات خاصة للمستخدمين مع مجموعات أخرى في مجال التكنولوجيا، على ما أفادت «نيويورك تايمز» مساء الأربعاء.

وفي الوقت عينه، أدى عطل هائل أصاب فيسبوك إلى تعطل خدمات الشبكة في سائر أنحاء العالم لساعات عدة الأربعاء.