أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أهمية نقل الثقافة العربية والإسلامية الأصيلة إلى مختلف أقطار العالم من خلال المحافل الثقافية المتنوعة التي تشكل ملتقيات للثقافات العالمية تبرز فيها المادة التعريفية للثقافة العربية من خلال الكتب التاريخية والروايات والقصص والموسيقى وغيرها.

جاء ذلك خلال زيارة سموه مساء أمس الخميس جناح إمارة الشارقة المتمثل بهيئة الشارقة للكتاب، المشارك في معرض باريس الدولي للكتاب في دورته الـ39.

وكان في استقبال سموه عند وصوله رئيس دائرة الثقافة عبدالله بن محمد العويس، ورئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري، والمدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات محمد جلال الريسي، والقائم بأعمال سفارة الدولة لدى جمهورية فرنسا محمد إسماعيل السهلاوي، ومدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون محمد حسن خلف، ومدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة طارق سعيد علاي، ورئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين مروة العقروبي، وعدد من رؤساء تحرير الصحف وممثلي الوسائل الإعلامية المحلية والدولية.

وتبادل سموه خلال زيارته الأحاديث الثقافية الهامة مع العديد من الناشرين والأدباء والإعلاميين، مؤكداً سموه أن تنمية الثقافة لا تقتصر على القراءة فقط وإنما جميع طرق التلقي مثل المحاضرات والمدارس والجامعات التي تثقف الإنسان، إضافة إلى الفنون والمسرح وغيرها من الأدوات الثقافية.

وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى أن الأعمال المسرحية التي يكتبها سموه تعبّر عن واقع حقيقي وتنقل أحداثاً تاريخية وتلامس قضايا الوطن العربي والإسلامي وما يواجهه من خلال إسقاط الشخصيات المسرحية على ما يعبّر عن هذه القضايا دون تحريف للحقائق أو تزييف.

وزار صاحب السمو حاكم الشارقة عدداً من أجنحة الدول العربية المشاركة في المعرض.