أكدت منظمة «كامينادو فرانتيسراس» غير الحكومية وفاة 45 مهاجراً بعد غرق قارب قبالة السواحل المغربية كان يقلهم نحو إسبانيا، من دون أن تؤكد السلطات المغربية هذه الحصيلة.

وأوضح بيان المنظمة أن «45 شخصاً فارقوا الحياة» إثر هذا الحادث الذي وقع الخميس في بحر البوران، استناداً إلى نداءات الاستغاثة التي تتلقاها هذه الجمعية عادة من المهاجرين أو أقاربهم.

وأشار إلى أن البحرية الملكية عثرت على 22 ناجياً، من ضمن 67 شخصاً في المجموع، كانوا على متن هذا القارب.

وأكد مسؤول مغربي، اليوم، أن البحرية الملكية أنقذت 21 مهاجراً في ساحل الناضور من أفريقيا جنوب الصحراء، دون تأكيد حصيلة الوفيات التي أعلنتها المنظمة.

وقال مسؤول الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الناضور، عمر ناجي، إن جثة واحدة نُقلت إلى مستشفى في المدينة.

وأحبطت السلطات المغربية عام 2018 نحو 89 ألف محاولة للهجرة معظمها لمهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء، فيما جرى إنقاذ 29 ألفاً و715 مهاجراً في عرض البحر، بحسب آخر حصيلة رسمية.

وأعلنت وزارة الداخلية أن السنة الماضية سجلت عبور 57 ألفاً و500 مهاجر، بحسب حصيلة مؤقتة نشرت مطلع مارس، بينما قضى 2299 مهاجراً غرقاً العام الماضي في البحر الأبيض المتوسط، مقابل 3139 في عام 2017.

وشهدت الأشهر الماضية ازدياد محاولات شبان مغاربة الهجرة إلى أوروبا على متن زوارق مطاطية.