انخفض الدولار أمام سلة من العملات الرئيسة في تداولات نهاية الأسبوع، وسجل أكبر هبوط أسبوعي منذ بداية العام الجاري، متضرراً من بيانات اقتصادية أمريكية ضعيفة، بينما تراجع الجنيه الإسترليني عن أعلى مستوى له منذ يونيو 2018 الذي سجله يوم الأربعاء الماضي عقب رفض البرلمان البريطاني خروجاً دون اتفاق من الاتحاد الأوروبي.

وهبط مؤشر الدولار 0.25 في المئة إلى 96.546 في نهاية جلسة التداول بالسوق الأمريكي الأسبوع الماضي، وسجل أكبر خسارة أسبوعية منذ الأسبوع الأول من ديسمبر الماضي.

ودفع تراجع العملة الأمريكية اليورو للصعود 0.20 في المئة إلى 1.1325 دولار.

واستقر الجنيه الإسترليني في تعاملات نهاية الأسبوع، لكنه سجل أكبر زيادة أسبوعية في سبعة أسابيع مع تنامي التوقعات بأن بريطانيا لن تخرج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق في التاسع والعشرين من مارس.

وجرى تداول الإسترليني عند1.3292 دولار، دون أعلى مستوى له في تسعة أشهر البالغ 1.3380 دولار الذي سجله يوم الأربعاء الماضي. وتنهي العملة البريطانية الأسبوع على مكاسب قدرها اثنين في المئة، وهي أكبر زيادة أسبوعية منذ أواخر يناير الماضي.