لم تعد السياحة التقليدية اليوم تلبي طموحات الباحثين عن كل ما هو خارج عن المألوف، خصوصاً من اكتساح وسائل التواصل الاجتماعي، والرغبة في نشر الصور التي تحقق أعلى نسبة إعجاب، أو مقاطع الفيديو التي تحقق انتشاراً واسعاً.

لذلك نجحت بعض الدول في استقطاب هذا النمط من السياح، الباحثين عن أمور غير مألوفة في السياحة، ومن بينها أفريقيا وسنغافورة.

الغوص مع أسماك القرش

يرغب العديد من الأشخاص حول العالم بتجربة مشاهدة وجها لوجه مع المخلوقات الأكثر فتكاً في البحر ألا وهي أسماك القرش، التي لطالما أرعبتنا عند مشاهدتها في الأفلام، لكن في أفريقيا وتحديداً في عاصمة جنوب أفريقيا كيب تاون، توفر بعض المراكز هذه الفرصة، حيث يتم اصطحابكم في رحلات بحرية لمشاهدة هذه المخلوقات عبر رحلات تمتد حتى أربع ساعات، وذلك من خلال أقفاص مؤمنة لمشاهدتها عن قرب، بالتأكيد هذه الرحلة محفوفة بالمخاطر في بعض الأحيان، لذلك عليك تحمل مسؤولية أي مشاكل قد تقع أثناء هذه الرحلة.

الغوص مع التماسيح

في أبعد بقعة على وجه الأرض في أستراليا يوفر متنزه Crocosaurus Cove في مدينة داروين الذي يعتبر من أكبر معارض للزواحف في أستراليا يقدم لزواره فرصة لمن يمتلكون الشجاعة الكافية وحب المغامرة والإثارة تجربة مثيرة وفريدة من نوعها تتمثل في الغوص مع التماسيح ومواجهتها وجهاً لوجه.

السفاري الليلي في سنغافورة

شخصياً لم تكن تجربة السفاري الليلي في سنغافورة من التجارب الممتعة فحسب، بل تجربة تحبس الأنفاس، قد يكون هذا الخيار مخيفاً للبعض، لكنها تجربة تستحق المشاهدة، لتكون وجهاً لوجه مع أكثر مخلوقات الحياة البرية شراسة مثل: النمور، والأسود ووحيد القرن، إضافةً للثعابين، وذلك مشيا على الأقدام أو من خلال قطار يمشي بسرعة بطيئة، لكن عليك الانتباه والحذر من استخدام فلاش الكاميرا كي تتجنب إثارة غضب أحد هذه الحيوانات.

السفاري في أفريقيا:

يعد السفاري في أفريقيا من أكثر التجارب شهرةً وشيوعا في القارة السوداء، لكنها تجربة قد تكون محفوفة بالمخاطر في بعض الأحيان لأنك ستكون بالمواجهة مع الحيوانات المفترسة، كل ما عليك هو الالتزام بتعليمات المسؤولين في السفاري لتستمتع بتجربة لا تنسى.