يبحث علماء في الطب الشرعي بجامعة فرانكفورت بألمانيا عن أرض خالية لإجراء دراسة عن تحلل الجثث البشرية.

وذكرت قناة HR بولاية هيسن وسط ألمانيا أن الأطباء سيستخدمون هذه الساحة لإجراء أبحاث من شأنها أن تساعد على سبيل المثال في العثور على الجثث المختفية.

وستكون هذه الساحة هي الأولى من نوعها على مستوى ألمانيا.

وحسب القناة اليوم الاثنين، فإن العلماء يبحثون عن أرض بمساحة نحو هكتار، بها جزء من غابة وآخر من المروج وأجزاء جافة وأخرى رطبة. كما يشترط الباحثون أن تكون هذه الأرض محمية ضد الدخلاء.

وأوضحت قناة HR أنه سيتم تغذية البحث بجثث نذرها متبرعون لخدمة البحث العلمي قبل وفاتهم.

وحسب القناة، فإن مثل هذه الأراضي المخصصة لإجراء دراسات عن تحلل الجثث موجودة بالفعل في الولايات المتحدة. وأشارت القناة إلى أن مساحة أكبر هذه الأراضي التي يطلق عليها «مزرعة الجثث» تبلغ 12 ألف كيلومتر مربع.

وهناك تجربة للغرض نفسه في هولندا، ولكن بمساحة أصغر بكثير، وهي التي يستخدمها أطباء جامعة فرانكفورت، حسبما أوضح رئيس قسم الطب الشرعي بالجامعة، مارسيل أيه فيرهوف، في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).