نظمت إدارة الشرطة المجتمعية، بقطاع أمن المجتمع في شرطة أبوظبي، بالتنسيق مع مكتب شؤون المجالس بديوان ولي العهد، مجلساً حول دور التسامح في تعزيز الأمن المجتمعي، في مجلس محمد عبد الله بالعاجر الرميثي، بمنطقة السمحة بإمارة أبوظبي.

وعبر المجلس عن تقديره لجهود شرطة أبوظبي، وتطورها في تقديم مختلف برامج التوعية المجتمعية والأمنية، مؤكداً أهمية تعزيز روح التسامح في المجتمع، وحاضاً على ضرورة تكثيف حملات التوعية المجتمعية والأمنية وإعلاء قيم التسامح.

وتحدث مدير إدارة الاستشارات الأمنية بالإدارة العامة لأمن المطارات في شرطة دبي العقيد حامد محمد الهاشمي، عن دور القيادة الرشيدة في تعزيز دور التسامح كسلوك قيادي ومؤسسي وفردي بمجتمعنا وتأثيره في ترسيخ الوجه الحضاري.

وأضاف، أن التسامح سلوك قويم في ديننا الحنيف، كما أكد أهمية التعايش والتعامل بالحسنى مع أطياف المجتمع، وتعزيز السلم المجتمعي الذي يؤدي حتماً إلى مجتمع آمن.

وأكد المقدم سيف علي الجابري من شرطة أبو ظبي، أهمية تعزيز التسامح كسلوك مستدام لدى النشء من المنازل وتعزيز هذه الثقافة لديهم.

وتحدث الرائد دكتور منصور الشحي، عن دور شرطة أبوظبي في تعزيز التسامح والأمن المجتمعي، من خلال العقوبات البديلة بنظام المراقبة الشرطية، والمستهدفين بالرعاية اللاحقة ومنفذي الخدمة المجتمعية.