باتت السعودية جوري ثامر الجسمي أول لاعبة أولمبياد خاص في المملكة العربية السعودية تحقق ميدالية ذهبية في الوثب الطويل بمحفل خارجي، وذلك بعد السماح للرياضيات السعوديات بالمشاركة في البطولات العالمية أخيراً، ويعد المنتخب الحالي أول منتخب سيدات سعودي يشارك باسم المملكة في الأولمبياد الخاص.

وحصلت صاحبة الـ 12 ربيعاً على الميدالية الذهبية لمسابقة الوثب الطويل من الثبات اليوم ضمن المنافسات التي أجريت على مضمار نادي الضباط في دبي.

وأعربت جوري عن سعادتها بالتتويج بأول ميدالية ذهبية في حياتها بوصفها لاعبة وثب، خصوصاً أنها دخلت التاريخ باعتبارها أول سعودية تتوج بالذهب، وهو ما يحسب لها تاريخياً ويسجل باسمها في لوحة شرف أبطال الأولمبياد الخاص السعوديين.

وفي السياق ذاته، قالت مدربتها أمل إبراهيم المغربي: «تتمتع جوري بقدرات ومواهب متعددة تؤهلها للمنافسة في أكثر من لعبة، منها السباحة وألعاب القوى، إضافة إلى الوثب الطويل من الثبات حيث اكتشفت موهبتها فيه أخيراً وجرى تدريبها للمشاركة في الأولمبياد الخاص».

وأضافت «لم تخيب جوري ظني فيها وحصدت الذهب في أولى مشاركاتها الخارجية وهي لاعبة يتملكها شغف الرياضة، إذ تحرص دائماً على أن تأتي إلي مبكراً لكي نذهب سوياً للتدريبات في معهد التربية الفكرية بجدة الذي تدرس فيه وأعمل أنا».

وتابعت «اكتسبت جوري العديد من الخبرات والأشياء التي ستؤثر في مجرى حياتها مستقبلاً على رأسها بعدها عن أهلها لمدة أسبوعين وسفرها خارج المملكة في بعثة رسمية وأيضاً خسارتها في مسابقة ألعاب القوى ونجاحها في الوثب الطويل، وجميعها أمور ستعمل على تعليمها الكثير من الأشياء المفيدة في الحياة».

وفيما يتعلق بالإعاقة التي تعاني منها جوري، أوضحت والدتها «عانت ابنتي من تأخر في النمو بسبب الولادة المبكرة قبل مواعيدها الطبيعية، الأمر الذي تسبب في عدم وصول الأوكسجين إلى رأسها ما جعلها تتأخر في المشي والكلام، ولكنها تحسنت كثيراً نحو الأفضل».

وخلصت إلى أن الرياضية أسهمت في تقوية عضلات جوري وزيادة تركيزها الذهني وذلك باحتكاكها ووجودها مع أصدقائها من فئتها العمرية داعية الجميع لتبني الرياضة وسيلة لعلاج حالات تأخر النمو.