الثلاثاء - 22 أكتوبر 2019
الثلاثاء - 22 أكتوبر 2019

الأولوية لأصحاب الهمم

انطفأت شعلة دورة ألعاب الأولمبياد الخاص الدولي بالإمارات، أمس باستاد مدينة زايد بعد حفل ختام خمسة نجوم تابعه العالم أجمع كما حدث في حفل الافتتاح، لكن لم تنطفئ شعلة الأمل والإنسانية في قلوب أهل الإمارات، الذين صدّروا للعالم مشاعر التعاطف والمؤازرة والإنسانية مع أصحاب الهمم، الذين صار لهم الأولوية في الإمارات، وأصبحوا في مقدمة الاهتمام وليس فقط على نفس درجة الاهتمام بالأصحاء.

أسعدني أن أتابع وقائع المؤتمر الصحافي أمس الذي سبق حفل الختام، والذي أقر فيه رئيس الأولمبياد الدولي الخاص، الدكتور تيموثي شرايفر، بأنه، بعيداً عن المقارنات، فإن ألعاب الإمارات رفعت السقف وجعلت كل المشاركين، يشعرون ويؤكدون أنها كانت الدورة الأكثر اهتماماً وحفاوة واستمتاعاً في تاريخ الأولمبياد، وأنها جاءت قفزة كبيرة في نجاحاته، وأنه يشعر بالامتنان الكبير تجاه دولة الإمارات وقادتها، وأنه إذا طلب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عودة الأولمبياد الدولي مرة أخرى للإمارات فإنهم سيرحبون ويلبون بكل تأكيد.

وكما سبقت الإمارات كل دول العالم في تنظيم أفضل دورة في التاريخ، وكما سبقت العالم، في تنظيم خلوة خاصة لمجلس الوزراء، حول أصحاب الهمم وانبثقت عنها وثيقة تاريخية تتضمن ثمانية محاور و31 مبادرة جاهزة للتنفيذ، كان من الجميل أن تؤكد الإمارات تفوقها وسبقها العالمي قبل ختام الأولمبياد الخاص، بالإعلان عن إنشاء جميعة أمهات أصحاب الهمم، بمبادرة كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات)، لمضاعفة الاهتمام بهم ودعمهم وحل أي عوائق تواجههم، وكذلك تدشين أول لجنة وزارية متكاملة لخدمة ورعاية أصحاب الهمم برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لتكون للحكومة سلطة الإشراف والمتابعة لجميع الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم وليس فقط من الجمعيات الأهلية والجهود الفردية، وهذه كلها خطوات ريادية، سيدونها التاريخ بأحرف من نور، في تاريخ أصحاب الهمم الذين أصبحوا في قلب كل إماراتي.
#بلا_حدود