ابتكرت ثلاث طالبات ميكروويف لكن ليس لتسخين الأطعمة بل لتبريدها في ثماني ثوان، ويمكن استخدامه كذلك في معامل التحاليل المخبرية لحفظ العينات المختلفة.

وعزت الطالبات اللاتي ينتمين لمدرسة سودة بنت زمعة في عجمان، السبب وراء اختراعهن إلى حاجة المستشفيات لأجهزة تبرد المواد الكيميائية سريعاً الأمر الذي يسهل إنجاز التجارب العلمية.

ويعتبر الميكروويف أول اختراع من نوعه يبرد المحاليل بسرعة تصل إلى ثماني ثوان وفقاً للمدة التي يتطلبها المنتج، مقارنة بالثلاجات العادية التي تحتاج إلى ربع ساعة للوصول إلى مستوى الحرارة المطلوب.

وأوضحت جواهر أن المشروع يتميز بسهولة استخدامه والنقل والتخزين، فضلاً عن تعدد استخداماته في الأماكن التي يمكن أن يوضع فيها، وقدرته على العمل بكفاءة عالية خلال فترة زمنية قصيرة.

من جانبها، أشارت ميثاء محمد إلى أن الميكروويف يعمل على تبريد المنتجات بسرعة زمنية قياسية مقارنة بالمبردات الأخرى، حيث أستطاع فريق عمل المشروع استخدام الميكروويف في تجميد الأطعمة والأغذية بسرعة هائلة من دون أي آثار جانبية.

وأفادت الطالبة فاطمة عادل أن الجهاز مصنوع من مواد بلاستيكية خفيفة ليسهل حمله ونقله، كما أنه مزود ببرنامج يسمح بتحديد درجة التبريد تبعاً لنوع وكتلة المادة المبردة.