أمرت محكمة صينية شركة جاينغلينغ لتصنيع السيارات بالإيقاف الفوري لبيع نسخة مقلدة من سيارة رانج روفر (إيفوكيو) في الصين.

ويعد الحكم انتصاراً قضائياً هو الأول من نوعه للشركات الأجنبية التي تخوض نزاعات مريرة حول حقوق الملكية الفكرية مع شركات صينية.

وقالت المحكمة إن سيارة لاندويند إكس 7 التي تنتجها الشركة الصينية استنسخت خمس سمات فريدة بالسيارة إيفوكيو التي تنتجها شركة جاغوار لاند روفر.

ورغم أن الحكم الذي أصدرته المحكمة الصينية تضمن أيضاً مطالبة شركة جاغوار لاند روفر بدفع تعويض لم يكشف عن قيمته للشركة الصينية، إلا أن بياناً أصدرته شركة جاغوار لاند روفر وصف الحكم القضائي بأنه الأول من نوعه في صناعة السيارات الصينية، مشيرة إلى أن الحكم سيعزز ثقتها بالاستثمار في الصين.

وتتهم شركة جاغوار لاند روفر التي تملكها مجموعة تاتا الهندية العملاقة الشركة الصينية باستنساخ سيارة لاندويند التي كشف عنها النقاب في عام 2015.

وتشكو شركات تصنيع سيارات عالمية مثل هوندا وبورشة أوتوموبيل من قيام الشركات الصينية المنافسة بسرقة تصميماتها.

وفشلت شركة هوندا اليابانية في الحصول على حكم قضائي لصالحها في عام 2005 في قضية مماثلة تضمنت اتهام شركة شانغهان بسرقة تصميم السيارة (سي أر في) إلا أن الشركة اليابانية نجحت في نفس العام في استصدار حكم قضائي يمنع الشركة الصينية من بيع درجات بخارية من نوع هونجادا.

وتعد قضية حماية حقوق الملكية الفكرية محوراً رئيساً في المحادثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة التي تعتزم إرسال وفد رفيع المستوى إلى بكين الأسبوع المقبل لإجراء جولة جديدة من المحادثات.