أكد محترف نادي اتحاد كلباء لكرة القدم، المجري بالاس جوجاك، افتقاده كثيراً للجماهير في دوري الخليج العربي، معتبراً وجودها حافزاً للاعبين لتقديم الأفضل في المباريات.

وقال جوجاك في حواره مع «الرؤية» إنه باقٍ مع نمور كلباء وستكون بلده المجر محطته الأخيرة في مسيرته الكروية.

وأفاد اللاعب المجري بأنه فضّل نادي اتحاد كلباء على أندية صينية وأخرى إماراتية عرضت عليه مبالغ أكبر احتراماً للإدارة وأجواء العمل الصحية في كلباء.

وأشار لاعب اتحاد كلباء إلى أن الحكام شماعة لتبرير الخسائر لدى بعض الفرق، «الحكام بشر ومعرضون للأخطاء، وطالما أن الفريق يلعب 90 دقيقة فمن الممكن أن يسجل في أي وقت».

وتمنى اللاعب المجري تقديم الأفضل مع فريقه في بقية جولات دوري الخليج العربي، «إنهاء الدوري برصيد 33 نقطة بطولة بالنسبة لي».

حققت ثلاث بطولات مع الوحدة سابقاً، ما طموحك مع اتحاد كلباء؟

سعيد بأنني كنت جزءاً من تاريخ الوحدة قبل عامين، حيث نال الفريق بطولتي الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة إلى جانب السوبر، وجئت إلى كلباء لأحقق إنجازاً جديداً مع النادي رغم أنه في آخر ست سنوات ظل موقف الفريق صاعداً وهابطاً، فالإدارة تبذل جهداً جباراً وسنحقق هدفها بالبقاء وتقديم موسم مميز.

لماذا يتدرب المحترف خارج الإمارات ثلاث مرات في اليوم ويكتفي هنا بحصة واحدة؟

الأمر يتعلق بتفكير اللاعب وأهدافه، بالنسبة لي ألتزم بتوجيهات المدرب الإيطالي فابيو فيفياني سواء كانت التدريبات عن طريق الجيم أو التوزيعات بالملعب، وإذا فُرضت على اللاعبين تدريبات معينة فأنا أضاعف العدد، الفكرة أن يكون اللاعب جاهزاً لتقديم 90 دقيقة في اللعب سواء في أوروبا أو الإمارات.

ما سبب قبولك عرض اتحاد كلباء؟

ليس سهلاً أن تجد عروضاً أوروبية، فكرت في العودة، لكن نادي اتحاد كلباء قدم لي عرضاً جيداً ففضلت البقاء في الإمارات عطفاً على معرفتي بأجوائها وخبايا الدوري، إلى جانب أن كلباء لديه رغبة في التطور ويمتلك مدرباً كفؤا وإدارة جيدة ومتعاونة والجميع يطمح إلى تحقيق موسم مختلف ومركز متقدم.

هل تعاني ضغوطاً بسبب الرهان الكبير على المحترف لتحقيق الانتصارات؟

بكل تأكيد لكنها ضغوط إيجابية لأنها تحملنا مسؤولية أكبر داخل الملعب، حتى إذا لم يتوافر الجمهور تمثل الضغوط حافزاً لنقدم أفضل أداء باعتبارنا الفارق في أي فريق.

كرة القدم لعبة جماعية كيف ترى مستوى اللاعب المحلي في المباريات؟

خلال وجودي لثلاث سنوات في الدوري الإماراتي رأيت اللاعب الإماراتي أكثر جدية واهتماماً، ويتدرب بمسؤولية ويعطي كل ما عنده، ولا فرق بينه وبين الأوروبي عدا الأخطاء الفردية التي يقع فيها بالمباراة وتفقده الثقة بنفسه.

هل نظرة المحترفين مادية فقط عند التعاقد مع الأندية؟

لا، والدليل أنني جددت مع نادي اتحاد كلباء في وقت قدمت لي عروض من أندية إماراتية وأخرى صينية بمبالغ أكبر، لكنني فضّلت كلباء احتراماً للإدارة وأجواء الفريق الصحية، فضلاً عن تطور الفريق ورغبته في التميز ووضع بصمة خاصة به بين أندية المحترفين.

هل يصيب خلو المدرجات من الجماهير اللاعبين بالإحباط؟

وجود الجمهور يمنح اللاعب حماساً وإثارة، ووجود خمسة آلاف مشجع يختلف عن 500، أنا شخصياً أستمتع بالمباريات ذات الجماهيرية الكبيرة، لكن عندما تنطلق صافرة المباراة أصب كل تركيزي في اللعب طوال الـ 90 دقيقة.

ألاحظ في الدوري الإماراتي توافر أعداد كبيرة من الجماهير عندما يكون طرفا المباراة فريقين كبيرين، أو نهائي بطولة، لا أعرف هل هي عادة أم ماذا ؟ تكرر ذلك في تجربتي مع الوحدة وكذلك كلباء، وكرة القدم لا تعرف فرقاً كبيرة أو صغيرة، لا بد من وجود جمهور في المباريات.

ما سبب وجود الشحن الزائد بين اللاعبين المحترفين في المباريات؟

الشحن الزائد في الملعب نتيجة القتال بين اللاعبين والحصول على الفوز، وبعد المباراة تظل العلاقات طيبة بين الزملاء ومبنية على الاحترام.

هل الدوري الإماراتي قوي كي ينتج لاعبين أقوياء للمنتخب؟

الدوري الإماراتي تطور كثيراً منذ وصولي إلى الدولة قبل ثلاث سنوات وحتى الآن سواء في نوعية اللاعبين أو التدريبات التي يخضعون لها، وطالما أن هناك منظومة كروية متطورة ومدروسة فسيرفد ذلك المنتخب بلاعبين مميزين في جميع الخطوط.

لاعبون لفتوا نظرك؟

إسماعيل مطر صديقي المميز، علي مبخوت، خالد عيسى، عمر عبدالرحمن، وهناك أسماء إماراتية كبيرة ومتمكنة باستطاعتها الاحتراف خارجياً، الأمر أولاً وأخيراً يعتمد على رغبة اللاعب، وإذا طور نفسه ورفع سقف طموحه فسيصل إلى ما يخطط له.

ما الشيء الذي افتقدته في مشوارك الاحترافي في الإمارات؟

وجود الجماهير في المدرجات

هل كلباء محطتك الأخيرة أم تنوي الانتقال إلى محطة أخرى؟

تركيزي الحالي مع نمور كلباء والمجر ستكون محطتي الأخيرة في مسيرتي الكروية.

كيف تنظر إلى شماعة التحكيم التي تعلق عليها الهزائم؟

الحكام بشر ومعرضون للأخطاء، وتعليق الهزائم عليهم سبب لتبرير خسائر البعض، وطالما أن الفريق يلعب 90 دقيقة فمن الممكن أن يسجل في أي وقت.

من خلال تجربتك في الدوري، هل من المناسب أن ينال المحترف بطاقات ملونة سهلة ويوقف لمباراة أو اثنتين ولا ينال عقوبة من النادي (خصم من الراتب) ؟

القواعد والشروط نفسها مطبقة في الدوريات الأوروبية، ولا بد من احترامها لأنك لاعب محترف، وإذا أخطأت فسأتحمّل ذلك وأكون جاهزاً لأي عقوبة، تحصلت على أربع بطاقات في مسيرتي بالإمارات ثلاث صفراء وواحدة حمراء مع نادي الوحدة قبل ثلاث سنوات، وأعلن وقتها حكم المباراة ثلاث بطاقات حمراء في المباراة ذاتها وكان سيناريو غريباً.

كيف تفسر تألق فرق وسط الدوري أمام فرق المقدمة، وفي الوقت نفسه فقدانها نقاطاً مهمة أمام الفرق الأقل منها في الترتيب؟

صحيح، هناك لاعبون يقدمون كل ما عندهم أمام الفرق الكبيرة، وبغض النظر عمّن سأواجه أعمل ما بوسعي وأقدم كل مجهودي سعياً للنقاط الثلاث وهي الأهم في أي مواجهة.

أمنياتك مع كلباء؟

أن نظل نقدم المستوى نفسه الذي ظهر به الفريق من بداية الموسم ومواصلة النتائج الإيجابية، وأتمنى ختام الموسم بثلاث وثلاثين نقطة.جيهان الصافي ـ كلباء