افتتح الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة سعيد أحمد غباش أمس، ملتقى جامعة الإمارات لاستشراف وظائف المستقبل الذي تنظمه الجامعة وتستمر فعالياته ثلاثة أيام.

ويهدف الملتقى إلى تعزيز الوعي بالتحديات المستقبلية والمتمثلة في الثورة الصناعية الرابعة، والذكاء الاصطناعي، اللذين سيغيران المفاهيم السائدة عن الوظائف والتي تعتمد على المهارات والمعرفة المتقدمة لتعزيز التقدم الاقتصادي والتطور الاجتماعي ذات الأداء الاحترافي.

وأكدّ غباش أن ابتكار المستقبل بات ركيزة أساسية لمواكبة التطورات وتبني خطط مستقبلية لتطوير التعليم في مراحله كافة وربط مخرجاته بالاحتياجات والتطورات التي ستشهدها المجتمعات المستقبلية لسوق العمل بما يلبي احتياجات التنمية الشاملة والمستدامة.

وأضاف أن إطلاق الحكومة استراتيجية الثورة الصناعية الرابعة يستلزم من النظام التعليمي مواكبة هذه الاستراتيجية، ومواكبة التطورات المتسارعة والمتطلبات الجديدة، موضحاً أن بناء الكوادر البشرية يستلزم تغير أساليب تعليم الطلبة وإعدادهم للمستقبل من خلال تطوير مناهج التعليم العالي استهدافاً لمتطلبات سوق العمل، وهذا ما توليه القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال رؤية 2021.

وركزت الجلسات على استراتيجية الإمارات لاستشراف المستقبل على مواضيع تشمل قطاعات مستقبل رأس المال البشري، والشباب، والتكنولوجيا، والأنظمة الذكية، والاستدامة، والبيئة، وتغير المناخ.