نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية نتائج دراسة تؤكد أن نظارات غوغل تساعد الأطفال المصابين بالتوحد على فهم تعبيرات الوجه وتقليل أعراض اضطرابات المرض.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن نظارات غوغل تساعد أيضاً الأطفال الذين يعانون من اضرابات النمو على سهولة الاتصال بالعين وتسيير المشاعر، ما يجعل التواصل الاجتماعي سهلاً بالنسبة لهم.

وأكد الباحثون أن ارتداء النظارات الذكية والتي تشمل شاشة ومكبر صوت ساعد الأطفال على فهم المشاعر على وجوه الآخرين بشكل أفضل في بعض الحالات وقلل أعراض مرض التوحد لديهم بشكل طفيف.

وأكد فريق من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، وهو الفريق الذي قام بالدراسة، أن النتائج الأخيرة التي توصل إليها تظهر أن العلاج عن طريق نظارات غوغل أقل تكلفة وأسرع نتيجة.

ويذكر أن اضرابات طيف التوحد هي اضرابات تحدث عند الأطفال يعاني فيها الأشخاص من صعوبة التواصل واضطراب السلوك.

وعادة ما يتم تشخيص هذا المرض عند الأطفال في سن الثانية بعد أن تظهر عليهم علامات محدده كعدم الاتصال بالعيون وعدم الرد على السؤال عن أسمائهم وتكرار حركات معينة، ويصاب بهذا المرض نحو 1 من كل 59 طفلاً وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وأجرى فريق البحث الدراسة على 71 طفلاً مصاباً بالتوحد تتراوح أعمارهم بين 6 و 12 عاماً، وقام الباحثون ببرامج التطبيق مع نظارات غوغل من أجل تعليم الأطفال تعبيرات الوجه باستخدام إشارات معينة، فعندما تكشف كاميرا النظارات تعابير وجه معين يظهر رمز تعبيري على شاشة النظارة يتوافق مع مشاعر الشخص، وبعد ذلك يتم إصدار إشارات صوتية تصنف العاطفة وهناك ثمانية تصنيفات لها وهي: (سعيد ـ حزين ـ خائف ـ متفاجئ ـ مقرف ـ محايد ـ غاضب).

قام أربعون طفلاً من الأطفال المشاركين باستخدام الجهاز لمدة 20 دقيقة أربع مرات أسبوعياً لمدة ستة أسابيع.

وبعد ذلك رأى الباحثون تحسناً كبيراً في التواصل الاجتماعي عند الأطفال، وأكد أولياء أمور الأطفل في استبيان أن المهارات الاجتماعية لأطفالهم شهدت تحسناً كبيراً بعد هذه التجربة.