طور باحثون في شركة (إن تي تي) للتكنولوجيا في اليابان منظومة جديدة للتعلم الإلكتروني تهدف إلى تعليم الروبوتات بعض السلوكيات الاجتماعية.

وبدأت الروبوتات الاجتماعية تدخل بالفعل في شتى مناحي الحياة، بما في ذلك الرعاية الصحية والتعليم وتجارة التجزئة وغيرها.

وتهدف المنظومة الجديدة إلى تعليمها كيفية الترويج للمنتجات المختلفة واختيار الزبائن المحتملين دون أن تسبب مضايقات للمارة في الشوارع.

ويقول الباحث ياسونوري أوزاكي، أحد المشاركين في تطوير منظومة التعلم الإلكتروني للروبوتات: «لقد استوحيت هذه الفكرة من الباعة الجائلين في الأسواق، حيث إنهم يحسنون اختيار الزبائن الذين قد يبدون اهتماماً بالمنتج الذي يعرضونه، ولذلك أردت تطوير منظومة لتعليم الروبوتات كيفية تقليد الباعة الجائلين عن طريق تدريبها على فهم اهتمامات المستهلكين».

وبدأ عدد متزايد من الشركات بالفعل في اختبار مدى فعالية الروبوتات في مجال خدمة المستهلك والتسويق، وكذلك في أداء أدوار مثل موظفي الاستقبال، والمرشدين والموظفين في قاعات العرض، ومن أجل تحقيق فاعلية في مجال التسويق، كان يتعين تعليم الروبوتات تحية المارة في الشوارع دون إثارة فزعهم أو إشعارهم بعدم الارتياح.

وفي إطار هذه المساعي، حاول أوزاكي وزملاؤه ابتكار وسيلة للسماح للروبوتات باكتساب المهارات السلوكية حسب المواقف المختلفة وطبيعة الشخص الذي يتفاعل معها.

وتعتمد هذه المنظومة على تحليل البيانات التي تسجلها وحدات الاستشعار في الروبوت بحيث يمكنه انتهاج السلوك المناسب.

وأوضح أوزاكي في تصريحات للموقع الإلكتروني تيك إكسبلور المتخصص في مجال التكنولوجيا أن «طريقتي تسمح للروبوت بتعلم السلوكيات السليمة عن طريق مراقبة رد فعل المارة»، مضيفاً أنه «عندما يقوم الروبوت بمبادرة تجاه أحد المارة، فمن الطبيعي أن يبدي هذا الشخص رد فعل ما، بمعنى إذا ما نادى الروبوت على شخص ما، فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى إصابة هذا الشخص بالقلق أو أن يبدي اهتماماً بالروبوت، وبالتالي فإن التقنية الجديدة تهدف إلى مساعدة الروبوت في تقييم مشاعر الشخص حياله بتحليل المقطع الذي تم تسجيله للشخص المستهدف».

وتهدف هذه التقنية إلى تحسين أسلوب تفاعل الروبوت مع المارة بشكل فردي، وليس مع مجموعات تضم عدداً أكبر من البشر، ومن الممكن إجراء مزيد من الدراسات في المستقبل لتعزيز سلوكيات الروبوتات حيال المجموعات البشرية.