الأربعاء - 23 أكتوبر 2019
الأربعاء - 23 أكتوبر 2019

BMW الفئة الأولى الجديدة كلياً في آخر مراحل الاختبارات

تخضع نسخ الجيل الثالث لطراز BMW الفئة الأولى لسلسلة من الاختبارات الشاملة، وتأتي هذه الاختبارات بعد خمس سنوات من أعمال التطوير المكثفة والتغيير في تصميم هذا الطراز ليعمل بالدفع الأمامي.

تقدم سيارة BMW الفئة الأولى الجديدة معياراً جديداً للسيارات الصغيرة الفاخرة فيما يتعلق بالأداء الديناميكي، فيما توفر مقصورة القيادة في الوقت نفسه مساحات أرحب عما سبق.

وبفضل ما تتمتع به الفئة الأولى الجديدة كلياً من إعدادات أنظمة التعليق المتقدمة وتقنيات مبتكرة والدمج المتكامل لجميع عناصر القيادة وأنظمة التحكم، فإنها تتمتع برشاقة أكبر سواء في نسخة الدفع الأمامي، أو النسخة المزودة بنظام BMW xDrive الذكي للدفع الكلي.

طبقت مجموعة BMW جميع المعارف والخبرات التي اكتسبتها خلال السنوات الماضية عند تطوير طرازاتها ذات الدفع الأمامي في طراز BMW الفئة الأولى الجديد كلياً، وتعد تقنية ARB (التشغيل الميكانيكي للحد من انزلاق العجلات) الفريدة ذات الأداء العالي عنصراً أساسياً يوفر للجيل الثالث من الفئة الأولى أداء عالياً، وتعد هذه المرة الأولى التي تتوفر فيها هذه التقنية في سيارة تعمل بالاحتراق الداخلي، بعد أن كانت حصرية بالطرازات الكهربائية، وكان الاستخدام الأول لها في طراز BMW i3، ويسهم انتقال هذه التقنية من طرازات BMW i إلى الطرازات الأخرى لدى BMW في تحسين مستويات الثبات لدى طرازات محركات الاحتراق الداخلي ومنح أنظمة التحكم فيها دقة أكبر وتجاوباً أعلى.

كما يتوفر نظام BMW Performance Control (توزيع عزم الانعراج) بشكل قياسي في سيارة BMW الفئة الأولى ويمنحها مزيداً من الرشاقة والقدرة في التحكم.

وطورت المجموعة محركاً جديداً رباعي الأسطوانات يوفر خياراً بارزاً ضمن قائمة المحركات المتوفرة للسيارة، وسيتمتع طراز BMW M135i xDrive بمحرك هو الأقوى ضمن قائمة المحركات رباعية الأسطوانات من BMW، ويتمتع بسعة قدرها لتران وتقنية BMW TwinPower Turbo، وتوفر وحدة الطاقة قوة قدرها 225 كيلوواط (306 أحصنة)، تمنح السائق خصائص تحكم عالية الديناميكية عن طريق حلول تقنية خاصة.

وفيما يتعلق بالمساحة الداخلية لمقصورة القيادة، يتمتع الجيل الجديد بمساحة أكبر مقارنة مع الجيل السابق وخاصة عند الصف الخلفي من المقاعد.

#بلا_حدود