أصيب عاملان من جنسية دولة آسيوية باختناق حاد نتيجة استنشاقهما مادة حمض الأسيد القلوية التي سكبها حارس بناية في مرحاض دورة مياه تابعة لبناية سكنية بالمنطقة الوسطى التابعة لإمارة الشارقة، الأسبوع الماضي.

وكان حارس بناية قد سكب كمية من مادة حمض الأسيد القلوية لتسليك فتحات المجاري في دورة مياه واقعة بالدور السفلي بإحدى البنايات السكنية بالمنطقة الوسطى ثم خرج مسرعاً من المكان وأغلق الباب خلفه، وبعد دقائق قليلة دخل أحد العمال الآسيويين الذين يعملون في موقع إنشائي قريب من البناية، إلى دورة المياه إلا أنه وقبل أن يغلق الباب شعر بدوار وأصيب باختناق حاد جعله يسقط على الأرض مغشياً عليه، وحين توجه أحد زملاءه لإنقاذه محاولا جره للخارج أصيب هو الآخر باختناق ما استعدى من زملائهم الاتصال بمركز الشرطة وطلب سيارة الإسعاف الوطني التي نقلتهما إلى قسم الطوارئ بمستشفى الذيد.

وقال مصدر مسؤول في مستشفى الذيد - فضل عدم نشر اسمه - أنه تم إحضار المصابين إلى قسم الطوارئ وتولى الكادر الطبي عمل الإسعافات الأولية اللازمة لهما ومن ثم تم تحويلهما إلى قسم العناية المشددة ليبقيا تحت أجهزة التنفس الاصطناعي والملاحظة الطبية، مشيرا إلى استقرار الوضع الصحي للعاملين.

من جانبها حذرت شرطة الشارقة من استخدام حمض الأسيد وغيرها من المواد الشديدة التركيز في عمليات التنظيف وتسليك المجاري، باعتبارها مادة حارقة خطرة تحتاج عند استخدامها إلى مختصين لديهم الخبرة الكافية للتعامل معها بحذر، كما تتطلب استخدام ملابس واقية مثل القفازات من المواد العازلة والنظارات الواقية للعين وكمامات خاصة، وأنه في حال استخدام كميات كبيرة منها في أماكن مغلقة رديئة التهوية تسبب الاختناق والوفاة.