كشفت وسائل إعلام عن فضيحة جديدة طالت موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث زعمت تقارير أن الموقع طلب من بعض مستخدميه الحصول على كلمات المرور للبريد الإلكتروني الخاص بهم.

ونقلت صحيفة «ذا دايلي بيست» أن بعض مستخدمي فيسبوك قالوا إنهم تلقوا طلبات بتأكيد كلمات المرور للبريد الإلكتروني الخاص بهم من أجل تسجيل الدخول.

ودفعت تلك التقارير فيسبوك إلى إصدار بيان نفى فيه أنه يحتفظ بكلمات المرور الخاصة بالبريد الإلكتروني لمستخدميه، ومؤكداً في الوقت نفسه أنه لن يقوم بطلب كلمات المرور تلك مرة أخرى.

وجاء في بيان فيسبوك: «نفهم أن خيار التأكيد عن طريق كلمات المرور (الخاصة بالبريد الإلكتروني) ليست الطريقة المثلى لذلك، لذا سنتوقف عن استخدامها».

وتأتي هذه الفضيحة الجديدة لتزيد من الانتقادات التي وجهت إلى موقع التواصل الاجتماعي الأشهر، وذلك بعد سلسلة من الفضائح المتتالية التي عصفت بسعر أسهمه، وشككت في قدرته على تأمين البيانات الحساسة لمستخدميه.

وعانى فيسبوك من فضيحة كامبريدج كوليج التي تلاعبت بآراء الناخبين في الانتخابات الأمريكية، ثم فضيحة تخزينه لنحو 600 مليون كلمة مرور في ملفات نصوص غير مشفرة، ما دفعه إلى مطالبة المستخدمين المتضررين بتغيير كلمات مرورهم.