الرؤية ـ أبوظبي

عددت شرطة أبوظبي خمسة أسباب لحوادث غرق الأطفال، مؤكدة أن الإهمال هو السبب الرئيس لحوادث غرق الأطفال، إضافة لاستخدامهم أحواض السباحة بمفردهم، وعمق الماء مع عدم الإلمام بالسباحة، والتعرض للانزلاق من الأرضية المحيطة بحوض السباحة، والمباغتة بالمزاح ورمي الأطفال بعضهم في الحوض.

وقدمت الشرطة عدة نصائح وتعليمات تحد من حوادث الغرق، مشددة على ضرورة مراقبة الأطفال من قبل الأسرة، وعدم الانشغال عنهم، والسماح لهم بالسباحة وفقاً للإجراءات الوقائية وبوجود شخص يجيد ممارسة السباحة والإنقاذ.

ودعت مشرفي الأندية الرياضية وأحواض السباحة في البنايات السكنية إلى زيادة الاهتمام برقابة الأطفال خلال ممارستهم السباحة، وحض أولياء الأمور على مراقبة الأبناء ومرافقتهم خلال السباحة.

وأوضحت أن ترك الأطفال دون ثلاث سنوات بمفردهم في مسابح المنازل أو البنايات والمرافق المختلفة يعرضهم لحوادث الغرق، مؤكدة أهمية أخذ هذا الأمر بعين الاعتبار، حفاظاً على سلامة النشء.

ونصحت بوضع سياج حول حوض السباحة يمنع دخول الأطفال، والحرص على عمل أرضية مانعة للانزلاق حول الحوض، وارتداء معدات السباحة، وتزويد الأطفال بأطواق وأدوات نجاة، وقفل الأبواب المؤدية إلى أحواض السباحة في المنزل.

وطالبت الأسر بعدم الانشغال بتصفح الأجهزة الذكية أثناء ممارسة الأطفال السباحة، ما يشكل خطراً بالغاً عليهم، خصوصاً في حال غياب مرافق معهم، وتجنب تعبئة حوض السباحة كاملاً بالماء عند استخدامه من قبل الأطفال.

ونوهت بضرورة تزويد المسابح بسلالم ثابتة ومقابض معدنية موزعة على محيطها، والحرص على السباحة في الأماكن التي توجد فيها منصات للإنقاذ، وعدم ممارستها في الشواطئ غير المخصصة، والتي تكثر فيها حالات الغرق.