فرضت نيبال حظراً على لعبة النجاة عبر الإنترنت (ببجي) بعدما أعرب آباء عن مخاوفهم من تأثيراتها النفسية السلبية في الأطفال والمراهقين.

وقال سانديب أذيكاري، المتحدث باسم هيئة الاتصالات في نيبال، إنه جرى توجيه موفري خدمات الإنترنت لحظر لعبة «بلاير إننونز باتِل غراوندز» والمعروفة باسم «ببجي».

وبحثت نيبال فرض حظر على اللعبة في أعقاب انتحار صبي يبلغ من العمر 16 عاماً، والذي تردد أن أمه كانت توبخه بسبب إهدار وقته في اللعب عبر الإنترنت.

ويمكن ممارسة اللعبة التي طورتها شركة «ببجي» الكورية الجنوبية في عام 2017، على أجهزة الحاسوب المكتبي ومشغل ألعاب الفيديو والهواتف الذكية.

حيث يهبط نحو 100 لاعب في مكان واحد، جزيرة على سبيل المثال، ليخوضوا معركة حتى الموت فيما بينهم. واللاعب الذي ينجو يفوز باللعبة.

وقال آباء في نيبال لوسائل إعلام محلية إنه بدا على أطفالهم سلوكيات عنيفة بسبب ممارسة «ببجي».

وقال أذيكاري لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ): «قدم الآباء التماساً أمام محكمة المقاطعة يطالبون بحظر اللعبة. وأصدرت المحكمة أوامر للشرطة بالتشاور مع الأطباء النفسيين، الذين أوصوا بحظر اللعبة بسبب تأثيرها السلبي في الأطفال والمراهقين».

ولم تعلق الشركة على قرار الحظر.