تحوم الشكوك حول مشاركة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع فريقه برشلونة عندما ينتقل المتصدر السبت إلى ملعب «إل ألكوراز» لمواجهة متذيل الترتيب هويسكا ضمن المرحلة الـ 32 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وتعرض متصدر ترتيب الهدافين في «الليغا» (33 هدفاً) لإصابة في وجهه بعد احتكاك مع مدافع مانشستر يونايتد كريس سمولينغ خلال لقاء الفريقين في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وأنهى ميسي اللقاء على ملعب «أولد ترافورد» مع كدمات وتورم حول أنفه وخده، وخضع لفحوص طبية في برشلونة الخميس لتحديد فداحة إصابته.

وأكدت تقارير صحافية أن النجم الأرجنتيني لم يتعرض لكسر في أنفه، لكن مدربه إرنستو فالفيردي سيستفيد من اللقاء «الهامشي» أمام هويسكا لإراحته، وهو أمر لن يشكل عائقاً أمام طموحات فريق المدرب إرنستو فالفيردي للاحتفاظ بلقبه ورفع عدد ألقابه إلى 26 في «الليغا».

وكان العملاق الكاتالوني خطا خطوة مهمة الأسبوع الماضي بهذا الاتجاه من خلال فوزه على مطارده المباشر أتلتيكو مدريد 2 - صفر بفضل الثنائي ميسي وسواريز، وزاد الفارق في الصدارة إلى 11 نقطة قبل سبع مراحل من نهاية البطولة.

وفي أسوأ السيناريوهات سيتوجب على ميسي وضع قناع لحماية أنفه في ملعب «كامب نو» في إياب ربع النهائي للمسابقة القارية، لكن التشخيص الأولي للإصابة استبعد هذه الفرضية.