ذكرت وكالات ومواقع إعلامية التطورات الجديدة بخصوص المغني المغربي سعد المجرد بعد اتهام سيدة فرنسية باغتصابها في باريس عام 2016، حيث تم إسقاط تهمة "الاغتصاب" وتخفيفها للاعتداء الجنسي.





كما ذكر موقع العربية أن محاكمته لن تبدأ حتى عام 2020 على أقل تقدير، لدراسة ملف الشاكية التي تصر على تهمة الاغتصاب، حيث لم تكن هذه أولى تهمات سعد المجرد، وكان آخر هذه الفصول نهاية أغسطس 2018 عندما وجهت إليه تهمة اغتصاب ثالثة، بعدما تقدمت شابة بشكوى إثر سهرة في سان تروبيه.

وتحظى قضية سعد المجرد باهتمام واسع خصوصاً في بلده المغرب الذي يتابع تفاصيل القضية أولاً بأول.