انخفضت نسبة بلاغات آفات الصحة العامة في المنازل، بأبوظبي، إلى 40 في المئة، بحسب تصريحات مدير إدارة مشاريع مكافحة الآفات في «تدوير» المهندس محمد المرزوقي.

وتصدر النمل قائمة أكثر الحشرات انتشاراً داخل المنازل من مجموع البلاغات، وفقاً للمرزوقي، موضحاً أن سبب ظهوره يعود إلى تدني مستوى النظافة الداخلية في البيوت، إلى جانب بعض الممارسات السلبية من قبل الأفراد ما يمنح الحشرات بيئة جاذبة.

وكشف عن تراجع بلاغات آفات الصحة العامة، التي تندرج ضمن الخدمات المجدولة لـ«تدوير»، مثل البعوض، الجرذان والذباب لأكثر من 60 إلى 70 في المئة حسب الإحصائيات الأخيرة.

وساهمت البرامج المتكاملة لإدارة النفايات، ومكافحة آفات الصحة العامة، وفقاً لأرقى المعايير المعتمدة عالمياً، واستخدام أفضل الحلول التكنولوجية، ونشر برامج التوعية، في تعزيز الاستدامة البيئية، وكذلك خفض البلاغات في هذا المجال.

وتستقبل تدوير بلاغات الأفراد لمكافحة آفات الصحة العامة على مدار الساعة، وتقدم خدماتها مجاناً للمتعاملين، وبمجرد تسلم طلب الخدمة، تعمل الإدارة على إرسال فرق المسح المتخصصة يتبعها فريق المعالجة، كما تتم الاستجابة للبلاغات الطارئة خلال ساعة من استلام الطلب في أي وقت.

وصنفت إمارة أبوظبي، ضمن الدول المتصدرة في تحقيق أعلى مستويات الصحة العامة والأمن الصحي، ضمن الفئة (أ)، من قبل المنظمة الدولية لإدارة مكافحة الآفات، لتطبيقها أحدث التكنولوجيات على مستوى العالم، واعتمادها أفضل أنواع المبيدات، ومعدات ومواد المكافحة الآمنة بيئياً، واستقطابها للخبرات المتميزة العاملة في المجال، بحسب المهندس المرزوقي.