شهدت أمس أغلب المدارس الحكومية والخاصة على مستوى الدولة غياباً ملحوظاً للطلبة في أول يوم من أيام الفصل الدراسي الثالث بمختلف المراحل الدراسية.

وتجاوزت معدلات الغياب 50 في المئة ببعض المدارس وتحديداً الكائنة بالمناطق الشمالية، وأغلبها كان نتيجة سوء الأحوال الجوية وهطول الأمطار بغزارة في تلك المناطق.

وعطلت إدارات بعض المدارس الدراسة، حرصاً على أمن وسلامة الطلبة، حيث بادرت بإرسال رسائل نصية في الخامسة صباحاً على هواتف أولياء الأمور وعبر وسائل التواصل الاجتماعي تفيد بتعطيل الدراسة أمس.

في سياق متصل، نظمت الوزارة جولات ميدانية لبعض المدارس الحكومية لتفقد سير العملية التعليمية والاطمئنان على الطلبة ومدى انتظام الدراسة في أول يوم من الفصل الدراسي الثالث، فضلاً عن تفقد المباني المدرسية وحصر الأضرار الناتجة عن الأمطار بكل مدرسة، خصوصاً في المناطق الشمالية.

وشهدت المدارس التي انتظمت الدراسة بها توزيع الكتب على الطلبة والطالبات والبدء في شرح المقررات الدراسية وفقاً للخطة الدراسية المعتمدة.

* تكثيف التواجد المروري

من جهتها، كثفت شرطة الشارقة تواجدها المروري تزامناً مع بدء الفصل الدراسي الثالث ووضعت الأجهزة الشرطية خططاً لتأمين انتقال الطلاب من وإلى مدارسهم، بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية، واتخذت التدابير اللازمة لمواجهة تداعيات تقلبات الطقس، وذلك بتكثيف الدوريات المرورية، ودوريات رقباء السير على الطرق والميادين، والتقاطعات المؤدية إلى مواقع، ومجمعات المدارس، ومداخل المدينة الجامعية بالشارقة منذ ساعات الصباح الباكر.

وتمكنت إدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، من تحقيق انسيابية في الحركة المرورية بجميع طرق الإمارة، مع بداية الفصل الدراسي الثالث، واستقبال المدارس لآلاف الطلاب من مختلف المراحل التعليمية.

* التزام السرعات المحددة

على صعيد متصل، دعت شرطة أبوظبي، السائقين، ضمن العودة للمدارس تحت شعار «خلونا نعبر»، إلى الالتزام بقوانين وأنظمة المرور والقيادة بالسرعات القانونية، موضحة أن السرعة المحددة في مناطق المدارس هي 40 كلم /‏‏‏ ساعة، وحثت على زيادة الانتباه حفاظاً على سلامة الطلبة.

ولفتت إلى أهمية إيقاف المركبات عند مشاهدة إشارة (قف) على جانب الحافلة المدرسية، وعدم السماح للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات، أو من يقل طوله عن 145 سنتيمتراً، بالجلوس في المقاعد الأمامية للمركبة.