انضمت الجامعة الأمريكية في الشارقة، لنخبة جامعات العالم، في «برنامج بلومبيرغ لشركاء التعلم التجريبي»، لتصبح واحدة من 35 جامعة في هذا البرنامج، والأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تنال هذا الوسام رفيع المستوى.

وتعمل مؤسسة بلومبيرغ، من خلال البرنامج، مع الجامعات العالمية الرائدة في مجال التعلم التجريبي لبناء مجتمع عالمي، يضم مؤسسات رائدة أكاديمياً، تقدم تعليماً مبتكراً في مجال المال والأعمال.

ويشترط على الجامعات حتى تنضم إلى هذا البرنامج دمج مواد المؤسسة في منهاجها الأكاديمي، وتخريج 100 طالب كل عام حاصل على شهادة أسواق بلومبيرغ.

وقال عميد كلية إدارة الأعمال في الجامعة الدكتور يورغ بليه إن العلاقات القوية التي تربط المؤسسات الأكاديمية، وعالم المال والأعمال، تعزز إقبال أصحاب الشركات والمؤسسات على تعيين طلبة الجامعة، وتشغيلهم بعد التخرج، ما يحقق ميزة حقيقية عند دخولهم سوق العمل بعد تخرجهم.

وأوضح أن عملهم في طابق بلومبيرغ للتداول التفاعلي في الجامعة، يشبه العمل في أي طابق تداول في المؤسسات المالية الكبرى في لندن أو دبي أو نيويورك.

من جهته أشار أستاذ المالية المشارك في الجامعة الدكتور أنيس سامت، إلى أن كلية إدارة الأعمال في الجامعة توفر لطلبتها 22 محطة لبلومبيرغ في طابق التداول التفاعلي في الكلية، والذي يموله بنك « إتش إس بي سي»، ما يسمح للطلبة بالدخول على شبكة المعلومات المالية والحصول على تقارير آنية وأخبار فورية عن السوق والاقتصاد.