وقّعت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، شراكات استراتيجية مع عدد من المؤسسات الحكومية والأكاديمية لإطلاق مبادرة «العمارة في الإمارات»، بالتعاون مع دائرة التخطيط العمراني والبلديات في أبوظبي، ودائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وجامعة زايد.

ويستهدف المشروع توثيق التراث المعماري الحديث في الدولة والتعريف بنتائجه للجمهور المحلي والإقليمي والدولي، فضلاً عن تطوير المعرفة المعمارية والتخطيط العمراني في دولة الإمارات من خلال وضعها في سياق محلي.

وأكدت نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أن المشروع ينسجم مع أهداف الوزارة الاستراتيجية الرامية إلى المحافظة على التراث الثقافي المعماري للدولة، وتوثيقه لأجيال المستقبل.

وأشارت إلى أن العمارة تعكس مدى تقدم الدولة وتطورها، وأنماط الحياة السائدة فيها، وتبرز جمال أسلوبها الهندسي. ويسلط المشروع الضوء على أصالة فن العمارة، وجمال التصاميم ودقتها وبساطتها، باعتبارها انعكاساً للبيئة التي كانت سائدة في الماضي.