ألقت الشرطة في ولاية تكساس القبض على امرأة تدعى ليزيث غوادالوبي (20 عاماً) بتهمة الاعتداء بالضرب على زوجها بشكل متكرر بعدما سألته هل أنا جميلة؟ فالتزم الصمت.

وقال الزوج الذي رفض ذكر اسمه إنهما كانا في السينما عندما طرحت عليه سؤالها، وادعى أنه لم يردّ لعدم سماعه لها، وفقاً لما جاء في صحيفة ميرور البريطانية.

وذكر الزوج أن زوجته اعتدت عليه بالضرب عدة مرات خلال رحلة العودة إلى المنزل، وعندما وصلا إلى بيتهما عاودت ضربه والاعتداء عليه مرة أخرى إلى أن تدخل أحد أفراد المنزل.

وأخبرت ليزيث الشرطة أنه حاول خنقها فقامت بالدفاع عن نفسها. ووجهت إليها تهمة الاعتداء والعنف العائلي، وتم إطلاق سراحها من السجن يوم الخميس بكفالة بلغت 16.000 دولار.