أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم، خوسيه ماريا مارين الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي لكرة القدم مدى الحياة وفرض عليه غرامة قدرها مليون فرنك سويسري (997 ألف دولار) بسبب حصوله على رشى.

ويقضي مارين حالياً عقوبة السجن لأربع سنوات في الولايات المتحدة بعد إدانته في قضايا فساد ترتبط بفضيحة الرشى التي أحاطت بفيفا.

وتم تغريم مارين 1.2 مليون دولار مع مصادرة 3.34 مليون دولار.

وربطت تحقيقات فيفا بين مارين ومنح عقود بث وتسويق تجاري إلى اتحاد أمريكا الجنوبية (الكونميبول) والاتحاد البرازيلي واتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي (الكونكاكاف) في بطولات أقيمت في الفترة ما بين 2012 إلى 2015.

وقال فيفا في بيان «وجدت الغرفة القضائية أن مارين انتهك المادة 27 من ميثاق أخلاقيات فيفا والمتعلقة بالرشوة، ونتيجة لذلك قررت إيقافه مدى الحياة عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم (إدارياً أو رياضياً أو أي أنشطة أخرى) على الصعيدين المحلي أو الدولي».

وكان مارين في مقدمة شخصيات رياضية حوكمت في الولايات المتحدة في قضايا تتعلق بتلقي رشى وعمولات بأكثر من 200 مليون دولار فيما يخص تسويق ومنح حقوق بث مباريات لكرة القدم.