تسببت قنبلة دخان ألقاها مجموعة من مشجعي ليفربول على مدرج مشجعي تشيلسي خلال مباراة الفريقين، أمس الأحد، في إصابة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة من بين مشجعي الفريق الضيف.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن الطفل دونت بيترسن ستانلي البالغ من العمر تسعة أعوام تعرض لاختناق وإغماء خلال مباراة ليفربول وتشيلسي التي فاز فيها الأول بهدفين نظيفين، وذلك بعدما ألقت مجموعة من مشجعي الأول قنبلة دخانية على مدرج جمهور الفريق الضيف، احتفالاً بالهدف الأول الذي سجله ساديو ماني.

وأعلنت شرطة ميرسيسايد بمدينة ليفربول التحقيق في الواقعة الخطيرة، فيما أكد الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم فتح تحقيق أيضاً بشأن الحادثة.

وأضافت الصحيفة أن الطفل دونت من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولكنه لا يفوّت أي مباراة خارجية للبلوز بصحبة والدته فرانسيس ستانلي.

وقد تهدد هذه الواقعة حلم جمهور ليفربول بالتتويج بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 29 عاماً، وذلك إذا ما قرر الاتحاد الإنجليزي إنزال عقوبة بفريق «الحمر» نظراً لما بدر من جماهيره خلال اللقاء.