أكد شقيق صاحب المنزل الذي تعرض لانفجار يوم الجمعة الفائتة في منطقة الرقايب 2 بإمارة عجمان، محمد الرئيسي، أن جار شقيقه هو من أنقذ الخادمة التي تعمل في بيت شقيقه، وأسهم في نقلها إلى المستشفى بسرعة بالغة، وأبلغ الشرطة، ما أنقذ الموقف بشكل كبير.

وأضاف أن الجار، ويدعى عبدالله عبدالستار شاهي (مواطن - 34 عاماً)، أدى عملاً بطولياً كبيراً إلا أن ذلك كلفه كسراً في الحوض والعمود الفقري.

وأوضح الرئيسي أن سبب الانفجار بحسب المؤشرات الأولية هو تسرب الغاز وتركيبه بشكل خاطئ ملاصق للجدار، مؤكداً أن الجهات المعنية لم تصدر أي تقارير نهائية بعد.

وأشار إلى أن الخادمة التي كانت في المكان، في حالة صحية خطرة، إذ تسبب الانفجار بحروق من الدرجة الثانية في وجهها وكامل جسدها، وتم نقلها بالإسعاف لمستشفى المفرق في أبوظبي، وخضعت لعملية أمس.

وأضاف أن عمه كان موجوداً في المنزل، لكنه لم يصب، إذ كان داخل المنزل، بينما حدث الانفجار في ملحق المنزل الخارجي.

وقال الرئيسي: «شقيقي وزوجته وأولاده في رحلة علاج خارج الدولة منذ 9 أيام، لذا لم يصب أي منهم في الحادث».

وتواصلت «الرؤية» مع الجار، وقال إنه يعمل سائق مركبة ثقيلة في الدفاع المدني، وعمل سابقاً إطفائياً لمدة سبع سنوات، وهذا ما منحه خبرة في كيفية التصرف عند هذه المواقف.

وقال شاهي: «كنت نائماً عندما سمعت صوت انفجار مدوي تسبب في اهتزاز منزلي، وسمعت صراخ امرأة، فخرجت من المنزل بشكل سريع ولم أفكر بشيء غير مساعدة المرأة والاطمئنان على جاري».

وأضاف أنه لم يعرف سفر جاره، لكنه هب للنجدة، وانزلق أثناء محاولة إخراج الخادمة من المنزل، الأمر الذي تسبب بكسر في الحوض، وانحراف إحدى فقرات ظهره.شقيق صاحب منزل عجمان:

أسطوانة الغاز سبب الحريق