اختتمت أكاديمية الشارقة لعلوم الفلك وتكنولوجيا الفضاء بجامعة الشارقة فعاليات «مخيم الربيع التاسع لعلوم الفضاء والفلك»، الذي نظمته الأكاديمية لطلبة المرحلة الثانوية المهتمين بعلوم الفلك وتكنولوجيا وتطبيقات الفضاء، مستهدفاً الفئة العمرية من 15 إلى 18 عاماً.

وطاف الزوار في الأكاديمية إلى أعمق أسرار الكون غموضاً متابعين حركة الكواكب والنجوم عبر التلسكوبات لتعزيز وعيهم بالفلك.

جاء ذلك ضمن برنامج المخيمات العلمي الذي أطلقته الأكاديمية، وتضمن عدداً من ورش العمل العلمية في محورين رئيسين، الأول وهو علم الفلك والكونيات الذي ركز خلاله الطلبة على فهم مبادئ علم الفلك وبنية الكون، والتعرف إلى أحجام وأبعاد الأجرام المختلفة كالقمر والشمس والنجوم والمجرات بالمقارنة بحجم كوكب الأرض.

فيما ركز المحور الثاني على علوم وتكنولوجيا الفضاء، إذ تعرف الطلبة إلى بيئة الفضاء المتقلبة والأشعة الكونية الخطرة التي تنتظر رواد الفضاء بعيداً عن الغلاف الجوي الأرضي.

وأكد نائب المدير لمعارض الفضاء والقبة الفلكية مروان شويكي، أن الأكاديمية أطلقت فعاليات شيقة تضمنت عروضاً علمية ممتعة ودورات تعليمية ومحاضرات فلكية لإتاحة الفرصة أمام المنتسبين التعرف عن قرب إلى الأجرام السماوية.

وتابع المشاركون العروض التفاعلية التي أبرزت أحجام المجرات ومساحة الكون الشاسع وكواكبه المختلفة بشكل كبير، ما ساعد على تعريف الزوار عن كثب بحركة الأجرام السماوية.