يحمل فيلم الحركة والكوميديا والخيال العلمي شازام Shazam، الذي حافظ على صدارة إيرادات السينما في أمريكا الشمالية للأسبوع الثاني على التوالي مسجلاً 25 مليون دولار، عدداً من الرسائل التي تؤكد أهمية التكاتف الأسري في تحقيق النجاح، مؤكداً أن في الاتحاد قوة، وأن في التشرذم ضعف واستهانة.

ويسرد الفيلم، الذي تستضيفه عدد من دور السينما المحلية، حكاية تعود بدايتها إلى عام 1974 في أمريكا، حيث تظهر شخصية آخر ساحر من زمن الخارقين، ويدعى شازام يحاول البحث عن وريث لقدراته الخارقة كي يحمي كوكب الأرض فيجلب ساحراً شاباً يدعى ثاديوس يجرب توريثه قدراته لكنه يفشل في الاختبار فالشرط الأساسي أن يكون هذا الشخص صافي القلب، فيستغل ثاديوس القدرات التي اكتسبها ويلقي تعويذة لإحياء الشر المكون من سبعة خطايا كي يدمر الكرة الأرضية.

وينتقل الفيلم إلى الزمن الحالي، وتحديداً لحياة طفل مراهق يدعى «بيلي» يبلغ 14 عاماً، والذي تخلت عنه والدته ليعيش في دور الرعاية التي لم يتمكن من الجلوس فيها فقرر الهرب، حتى يلقى القبض عليه ويعاد إلى دار الرعاية، وهنالك تأتي عائلة كي تتبناه.

يذهب للعيش معهم ومع الأطفال الخمسة المتبنين، وهنالك يُطلب منه السكن في غرفة شقيقه بالتبني «فريدي» عاشق القصص الخيالية والأبطال الخارقين.

في اليوم الأول لبيلي في المدرسة يتعرض للتنمر من قبل مجموعة من المراهقين الذين يحاولون إجباره على الخضوع لهم، لكنه يتغلب عليهم ويضربهم ويفر للاختباء في القطار، لكن يحدث أمر غريب، إذ يختفي الركاب ويظهر له الساحر شازام ليأخذه إلى كهفه ويخبره بأنه اختاره كي يكون وريث قدراته الخارقة، لينقذ الكون من شر ثايدوس.

يُعلم شازام تلميذه الجديد طريقة التعامل مع القدرات التي سيمتلكها ويعود بيلي إلى المنزل ويخبر فريدي بما حدث معه ويطلب منه مساعدته كي يجرب قدراته، فيخرجان ليلاً للتعرف إلى القدرات التي تعتمد على أن ينادي بيلي باسم شازام عند تعرضه لأي مشكلة، فيتحول من طفل إلى شاب يرتدي بدلة تشبه بدلة سوبرمان يطير ويتلاعب بالكهرباء.

يلتقط فريدي مقاطع لشازام وهو يطير ويضعها على اليوتيوب، ما يجعل بيلي شخصية معروفة ومشهورة في المدرسة.

لكن الطفل بيلي يبدأ في تخطي حدود القوة الخارقة وفي أحد الأيام يرى حافلة مدرسة تتعرض للسقوط عن الجسر فيتحول إلى شازام لإنقاذها، وهناك يقبض عليه ثاديوس ويطلب منه التنازل عن قدراته ويهزمه، لكن بيلي يتحول إلى طفل يتخلص منه ويهرب، لكن ثاديوس يخطف فريدي ويهرب.

يعود بيلي للمنزل ليخبر والديه بالتبني بما حدث معه لكنه يجد أن الأطفال في المنزل قد تمكنوا من العثور على عنوان والدته، يقرر الذهاب لزيارتها وهنالك تعترف بأنها تخلت عنه لأنها كانت صغيرة وغير قادرة على تحمل مسؤوليته.

في تلك الأثناء يتدخل الساحر ثاديوس ويخطف إخوة بيلي كي يجبره على التخلي عن قدراته فيوافق الفتى كي ينقذ أسرته الجديدة ويذهب برفقة ثاديوس إلى مغارة الخلود، يلحق به إخوته ويهجمون على ثاديوس لينقذوا بيلي الذي يدرك أنه عندما تغادر الخطايا السبع جسد الساحر، فإنه يفقد صلاحياته.

يذكر أن الفيلم من إخراج ديفيد إف، وتأليف هنري غايدن. وبطولة: زكاي ليفي، مارك سترونغ، جاك غرايزر.