عوضاً عن تجربة عدد من أنواع العطور لمعرفة ما يناسبك، يمكنك الآن الإجابة عن عشرة أسئلة مثل عمرك، بلدك، لون بشرتك وشعرك، مزاجك، والوقت الذي تود استخدام العطر فيه، ليقوم «العطّار» بتصميم العطر الذي يناسب شخصيتك بدقة تصل إلى 100 في المئة!

العطّار، الذي يعرض لأول مرة في العالم في معرض عالم الجمال، الذي أنطلق أمس في دبي، ليس سوى روبوت يضم 160 مادة أولية تشمل باقة واسعة من العطور الأحادية مثل الورود، والزهور، والفواكه، والصندل، والعود، والمسك والورد، وأنواع مختلفة من الأخشاب.

وقال المدير التنفيذي لشركة أ. أ. ب. الأوروبية للزيوت العطرية أحمد الصياد لـ «الرؤية» إن الروبوت بعد حصوله على إجابات المتعامل عن الأسئلة التي يطرحها، يبدأ عملية تصنيع العطر، ويقدم له عينة بسيطة لاختبار العطر وبعد أن يقوم العميل بشمه واختباره، بإمكانه إعطاء الموافقة للقيام بعملية تصنيع العبوة حسب المقاس الذي يختاره المتعامل.

وأضاف أن الروبوت «هايبرفوم»، السويسري الصنع، يعتبر أول روبوت صانع للعطور في العالم، وتم إنجازه الأسبوع الماضي وتقرر عرضه لأول مرة في العالم في دبي.

وقال الصياد إن العطر يُطبع عليه اسم العميل، كما سيكون هناك باركود خاص بالعميل في حال استخدام الروبوت مرة أخرى في أي مكان في العالم، إذ سيقوم بالتعرف إلى العميل، سواء رغب في الحصول على العطر نفسه أو تصميم عطر آخر.

وذكر الصياد أنه من الممكن أن يوضع في عبوة العطر الواحدة أكثر من 100 نوع زيوت عطرية وفقاً لخيارات العميل، مشيراً إلى أن الشركة قامت بتسجيل الروبوت، الذي بلغت تكلفته نحو 60 ألف يورو (نحو 250 ألف درهم) والحصول على براءة اختراع.

ويتيح الروبوت عملية الدفع عبر البطاقة أو نقداً، ويحتاج من 3 إلى 4 دقائق فقط لتصنيع العطر، فضلاً عن أنه يتيح ثلاثة أسعار وفق ثلاثة مستويات للتركيز، مركز بـ 50 دولاراً، ومتوسط التركيز بـ 25 دولاراً وأقل تركيزاً بـ 15 دولاراً.