أقر الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة رئيس المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي طلال الشنقيطي، بعدم وجود قاعدة بيانات مسجلة باسم لاعبي الأولمبياد المدرسي على مدى نسخه السابقة، مشيراً إلى أن وجود القاعدة يعتبر أمراً مهماً لما يوفره من معلومات تساعد في تطوير الرياضات الأولمبية مستقبلاً، لا سيما في ظل الدعم الذي يجده برنامج الأولمبياد المدرسي من قبل القيادة، إذ يعول عليه لاكتشاف المواهب منذ الصغر والعمل على صقلها والارتقاء بها لتحقيق الإنجازات في البطولات الخارجية.

وأعلنت اللجنة الأولمبية الوطنية، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقدته اللجنة بمقرها في دبي أمس، عن انطلاق النسخة السابعة من برنامج الأولمبياد المدرسي، الذي تنظمه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم اعتباراً من بعد غد وحتى الرابع من مايو المقبل، إذ يشارك في المنافسات 2074 طالباً وطالبة في سبع رياضات مختلفة، هي: ألعاب القوى، السباحة، الجودو، التايكواندو، المبارزة، الريشة الطائرة، والقوس والسهم، ضمن فعاليات شهر التميز الرياضي.

وتستضيف المنافسات أربعة مواقع تتمثل في مجمع حمدان الرياضي، الذي يحتضن فعاليات السباحة، فيما تقام ألعاب القوى بنادي ضباط الشرطة بدبي، كما تستضيف صالة الحديبية ألعاب الجودو والريشة الطائرة والقوس والسهم، وصالة أسماء بنت النعمان منافسات المبارزة والتايكواندو.

ويشارك أصحاب الهمم في فعاليات النسخة السابعة من برنامج الأولمبياد على هامش المنافسات الطلابية، من خلال تقديم عروض منوعة بهدف دمجهم مع أقرانهم في أجواء رياضية تسودها روح التحدي والمنافسة الشريفة.

وأعرب الشنقيطي عن سعادته بمسيرة برنامج الأولمبياد المدرسي التي بدأت قبل ستة أعوام، وقال: «يسعدني أن أعلن عن استمرار مسيرة بدأناها قبل ست سنوات حين بارك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إطلاق أول برنامج رياضي مدرسي يستهدف اكتشاف المواهب الرياضية من أبنائنا وبناتنا طلبة المدارس بمختلف إمارات الدولة».2074

طالباً في 7 رياضات