كشفت وسائل الإعلام الإسبانية، اليوم الاثنين، عن أن اللاعب الويلزي غاريث بيل بات يقضي أيامه الأخيرة مع نادي ريال مدريد بعد أن نال وابلاً من صافرات الاستهجان من قبل جماهير النادي خلال المباريات الأخيرة التي لعبها فريقه على ملعبه، وكان آخرها مباراته أمام أتلتيك بيلباو ضمن منافسات بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا).

وقالت صحيفة «ماركا» الإسبانية إن بيل، بعد ست سنوات من المستوى المتذبذب مع ريال مدريد بسبب الإصابات المتلاحقة التي تطارده، أخفق في أن يكون قائداً للفريق خلفاً للبرتغالي كريستيانو رونالدو الذي رحل إلى يوفنتوس في الصيف الماضي.

وأكدت الصحيفة أن بيل سيرحل لا محالة عن النادي الملكي مع نهاية الموسم الجاري، وأن إدارة النادي الملكي قررت التخلص من اللاعب الويلزي حتى لو عن طريق الإعارة إذا لم تفلح في بيعه بثمن مناسب.

وأشارت «ماركا» إلى أن بيل لم يتلق أي عروض منذ عودة الفرنسي زين الدين زيدان لمنصب المدير الفني لريال مدريد في مارس الماضي، على الرغم من أن زيدان ألمح في أكثر من مناسبة إلى أن قائد منتخب ويلز لن يكون ضمن حساباته خلال الفترة المقبلة.

وذكرت وسائل إعلامية في إسبانيا أن ريال مدريد يسعى إلى تمديد عقود بعض من لاعبيه بناء على طلب من زيدان، ولكن ليس من ضمنهم غاريث بيل الذي أصبح التخلص منه هو الهدف الأول لإدارة النادي الإسباني بعد ظهوره بشكل باهت للغاية هذا الموسم.