كشف اتحاد الإمارات لكرة القدم اليوم الثلاثاء عن النسخة الجديدة لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، في حفل حضره عدد من القيادات الرياضية بالدولة في قاعة الاتحاد بفندق قصر الإمارات ـ أبوظبي.

ودشن الاتحاد النسخة الجديدة لأغلى الكؤوس قبل أيام من انطلاق نهائي الكأس الذي يجمع فريقي شباب الأهلي دبي والظفرة الاثنين المقبل.

وشكر رئيس الاتحاد مروان بن غليطة كل الجهود المبذولة من قبل الجماهير والأندية لدعم رياضة الدولة وتقديم موسم رياضي مميز وخلق جو من التنافس والتحدي على أغلى وأهم الكؤوس.

واعتبر تكريم أوائل الرياضيين في حفل تدشين النسخة الجديدة للكأس واجباً وطنياً حثهم عليه قادة الدولة بتكريم كل من أسهم في خدمة الرياضة في الدولة، مؤكداً أن التكريمات لن تتوقف لجميع الشخصيات الرياضية التي خدمت كرة القدم والبطولة في نسخها السابقة.

وشهد الحفل عدد من أوائل الرياضيين، إذ تم تكريم الحكم الكويتي الدولي السابق غازي الكندري، صاحب أول صافرة تحكيم في كأس رئيس الدولة عام 1974.

كما جرى تكريم أول إعلامي يعلق على كأس رئيس الدولة، المرحوم فاروق راشد، واستلم الجائزة ابنه.

وكرم اتحاد الكرة الإماراتي الكابتن أحمد عيسى، قائد فريق الأهلي والمنتخب سابقاً وأول لاعب يحمل كأس رئيس الدولة.

وأشار الأمين العام لاتحاد الكرة، محمد بن هزام، إلى أن الاتحاد يعمل على تنظيم النهائي بالشكل الذي يتناسب مع أهمية الحدث.

وأضاف: «حرصنا على أن يكون حفل إطلاق وتدشين النسخة الجديدة لكأس صاحب السمو رئيس الدولة موازياً لقيمة وأهمية المناسبة».

وأكد أن التحضيرات تمضي بصورة جيدة، وستطبق أعلى المعايير المتبعة في تنظيم مثل هذه المواجهات المهمة.

من جانبه، أشاد رئيس نادي الظفرة، صالح بن جذلان المزروعي، بالحفل الفخم الذي أقامه اتحاد الكرة احتفالاً بتدشين النسخة الجديدة لأغلى الكؤوس.

واعتبر بن جذلان أن وصول الظفرة لنهائي الكأس الأغلى إنجاز بالنسبة لهم، والفوز به هدف وحلم يسعى الجميع من أجله في الفترة الحالية.

صنعت النسخة الجديدة من كأس رئيس الدولة شركة جرانيت ماكدونالدز، ومقرها لندن. وتتكون الكأس من الفضة المطلية بالذهب، ويصل ارتفاعها إلى 60 سم، متوشحة بشعار الدولة ومجسّم لمسجد الشيخ زايد وقصر الإمارات وبرج خليفة ومتحف اللوفر، ووزنها الإجمالي يبلغ 9250 غراماً.