اعتمدت وزارة التربية والتعليم الخطة الدراسية للعام الدراسي المقبل 2019 ـ 2020، وتضمنت عدداً من التعديلات التي اختلفت عن الخطة الدراسية للعام الدراسي الجاري.

ووفقاً للخطة التي حصلت «الرؤية» على نسخة منها تضمنت التعديلات استحداث نظام «المواد التبادلية»، وستتم دراسة مواد التربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية بالتبادل، فتُدرس المادة الأولى لمدة 18 أسبوعاً على أن يتم تقييمها بعد ذلك، ومن ثم تدرس المادة الثانية لمدة 18 أسبوعاً.

وسيطبق نظام التبادل بين العلوم الصحية والتصميم الإبداعي والابتكاري، بحيث يدرس الطالب إحدى المادتين خلال 18 أسبوعاً، ومن ثم يدرس المادة الأخرى لمدة 18 أسبوعاً أيضاً.

وأفادت الوزارة أن تطبيق نظام المواد التبادلية ساعد على تقليل عدد المواد التي يدرسها الطالب خلال الفترة الواحدة، فطلبة الحلقة الأولى من الصف الأول إلى الثاني سيدرسون تسع مواد، بينما طلبة الصف الثالث إلى الرابع سيدرسون سبع مواد، ويدرس طلبة الحلقة الثانية ثماني مواد، بينما طلبة المرحلة الثانوية يدرسون من ثماني إلى تسع مواد.

وحرصت الخطة الجديدة على تخفيف أعباء دراسة المواد العلمية على الطالب حيث تم تثبيت مادة الفيزياء لجميع المراحل، والتبادل في دراسة الكيمياء والأحياء، بحيث تُدرس كل عامين دراسيين متتاليين مادة.

ومثال ذلك ينطبق على طلبة الصف التاسع المتقدم، فإذا اختار الطالب دراسة الكيمياء يكمل دراستها في الصف العاشر المتقدم، وفي الحادي عشر المتقدم يدرس مادة الأحياء ويستكملها في الصف الثاني عشر المتقدم.

وفي الخطة السابقة كانت المواد الخاصة بمعلمي المجال 1 لغة عربية وتربية إسلامية فقط، أما العام الدراسي المقبل فستشمل مواد المجال1 كلاً من مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية والدراسات الاجتماعية والتربية الأخلاقية بنصاب 24 لكل معلم. إضافة إلى ذلك ساوت الخطة الجديدة بين معلمي المواد الدراسية بحيث يكون النصاب لجميع المعلمين 24 حصة.

وفيما يخص مواد الفنون تم توزيعها بواقع مادة كل 12 أسبوعاً، يقوم الطالب بدراستها بواقع 12 أسبوع فنون موسيقية، و12 أسبوع فنون بصرية و12 أسبوعاً للمسرح.

وصنفت الخطة الدراسية للعام الدراسي المقبل آليات تدريس المواد ما بين تدريس صريح وهو تدريس المقرر الدراسي، إضافة إلى حصص التجريب والمختبرات وحصص تعزز المنهج بمجموعة مناشط تساعد على تأكيد المعلومات.