أعلن متحدّث باسم حركة الاحتجاج في السودان أن المحادثات بين الجيش والمحتجّين بشأن الانتقال السياسي ستُستأنف اليوم.وذكر أحد المتحدثين باسم «تحالف الحرّية والتغيير» رشيد السيد أن الاجتماع الذي كان مرتقباً الأحد سيُعقد اليوم الاثنين.

ولم يوضح المتحدث أسباب إرجاء الاجتماع، إلا أن مصادر في التحالف أشارت إلى أن مكوناته طلبت ذلك بهدف إنهاء المشاورات الداخلية قبل لقاء أعضاء المجلس العسكري الانتقالي.

وأعلن التحالف أمس الأول أن الجيش السوداني اقترح استئناف المحادثات بشأن نقل السلطة إلى إدارة مدنية، علماً بأنها متعثرة حالياً.

ويعتصم آلاف المتظاهرين منذ أسابيع أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية في الخرطوم مطالبين المجلس العسكري، الذي تسلّم الحكم في البلاد منذ إطاحة الرئيس عمر البشير في 11 أبريل، بتسليم السلطة إلى إدارة مدنية.

وحذر تجمع المهنيين السودانيين، أمس، من محاولات لفض الاعتصام، ووجه نداء عاجلاً طلب خلاله من قاطني مدن الخرطوم وبحري وأم درمان، تسيير مواكب مسائية للاحتشاد بمقر الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش السوداني ورأى أن الخطوة مهمة للتمسك بمطالب الثورة، والتي من بينها تسليم السلطة كاملة للمدنيين.

واتهم التجمع الأجهزة الأمنية والعسكرية بمحاولة الضغط على المحتجين وقرارهم في الاستمرار بالاعتصام السلمي، وقال إنهم لا يستبعدون أن تتم محاولة جديدة لفض الاعتصام.