تعتزم شركات التكنولوجيا اختيار دولة الإمارات، لتجربة تطبيقاتها العملية في تقنية الجيل الخامس (G5)، في ظل تنافس عالمي عالي المستوى بين شبكات الاتصالات والدول، من أجل الفوز بتشغيل تقنية الجيل الخامس (G5) فائقة السرعة، والتي ستغير طريقة الاتصال، وستحدث ثورة في هذا القطاع الحيوي، لتحل محل شبكات الجيل الرابع الحالية، والجيل الثالث.

ويتمتع الجيل الخامس بالعديد من الميزات من بينها أنها أكثر سرعة من الجيل الرابع بنحو 100 مرة، وعلى الأرجح ستكون متاحة للأفراد في الإمارات خلال فترة قريبة. ويُنظر إلى تقنية الجيل الخامس بأنه الثورة التكنولوجية التالية في النطاق العريض النقال، وستفتح المجال أمام المزيد من الابتكارات التكنولوجية المذهلة التي سترسم ملامح المستقبل التقني.

وأوضح مؤسس ورئيس مجلس إدارة ونفوز للتقنية عمر عايش، أن الإمارات مرشحة لتكون من أوائل الدول في العالم السباقة في تفعيل تقنية الجيل الخامس، والتي ستجذب العديد من شركات التقنية إلى اختبار تطبيقاتها التي يجب أن تتماشى مع متطلبات تشغيل الجيل الخامس.

وأشار إلى أن التطبيقات وجاهزية شركات التقنية التي ترغب في الاستفادة من هذا الجيل، يجب أن تكون قادرة على مواكبة السرعة وتفاعلية الجمهور لاستخدامات الموقع والتطبيقات والخدمات، كي تكون مترابطة مع شبكات الجيل الخامس.