مع كل موسم رمضاني، تتفنن محال حلويات في تقديم أصناف جديدة تحمل أفكاراً غريبة بعض الشيء لكنها تجد طريقها لدى الزبائن، آخر هذه التقليعات دخول اللحوم المفرومة في تكوين الكنافة، فبعد كنافة المانجا ظهرت أخيراً كنافة اللحم والدجاج والآيس كريم.

ويتزاحم صائمون على محال بيع حلويات في الشارقة مع اقتراب أذان المغرب يومياً لشراء «الكنافة» الطبق الشرقي المعروف.

واعتبر المسؤول عن أحد محال الحلويات الشيف كامل محمد، الكنافة المملحة أحد أشهر الأطباق التي تشهد إقبالاً كبيراً، إذ تحضر بأشكال عدة، مشيراً إلى أنه يضاف لكنافة اللحم زيت الزيتون الذي يقلب بالبصل جيداً ثم يمزج بالبهارات والصنوبر، ومن ثم يضيف صلصة اللبنة، إذ يوزع الخليط على الكنافة ومن ثم تزين بالبقدونس.

وأكد أن هناك تنوعاً في حشوات الكنافة بدءاً بالخشاف ومروراً بالكركديه وانتهاء باللحم المفروم والدجاج.

وأشار إلى أن الإقبال على الحلويات الشرقية يرتفع في الشهر الكريم بنسبة 40 في المئة مقارنة بالأيام العادية، عازياً السبب في ذلك إلى أن المائدة الرمضانية لا تكتمل إلا بها.

ومن الابتكارات الجديدة يقول الشيف كامل، هناك كنافة الآيس كريم التي تعتمد على الكراميل والفانيليا وتعد الأفضل لأنها تخفف من حرارة الصيف.

وبرزت أنواعاً مبتكرة من الحلويات تزامناً مع الشهر الفضيل مثل كنافة «الشوكولاتة والمحضرة بالهيل والقهوة العربية والزعفران».

فيما ذكر صاحب محل للحلويات، فراس الصوفي، أن هناك إقبالاً على شراء الكنافة بأنواعها المختلفة «النابلسية، الناعمة، الخشنة وبالجبنة»، مؤكداً أن الابتكارات الجديدة التي طرأت على الكنافة لم تقلل من شعبية التقليدية إذ إن نسب المبيعات نفسها لم تتغير.