نفى البحريني علي العلي مخرج المسلسل الكويتي دفعة القاهرة، في تصريحات هاتفية لـ «الرؤية»، صحة الأخبار المتداولة التي تدعي أن أحداث المسلسل مقتبسة من رواية الكاتب السعودي الراحل غازي القصيبي.

واعتبر مثل هذه الشائعات حول المسلسل، مدبرة من قبل البعض، لإثارة البلبلة، والتغطية على النجاحات، بعد أن تمكن العمل ومن الحلقة الأولى من لفت انتباه المشاهد العربي والخليجي، مقابل قصص سطحية تعج بها الكثير من الشاشات، مؤكداً أن مؤلفة العمل هبة مشاري حمادة ستتعامل قضائياً مع مثيري هذه الشائعات.

ولم يفلت المسلسل من انتقادات رواد السوشيال ميديا، الذين رأوا أن الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي لم تكن تتمتع في هذه الفترة بالانفتاح الذي يسمح للفتيات بالسفر للدراسة خارج بلادهن، حيث يتحدث العمل عن أول بعثة طلبة من الكويت أرسلت للدراسة في القاهرة عام 1956.

إلا أن العلي يرى عدم صحة هذا الكلام، مشيراً إلى أن دول الخليج من أكثر الدول في العالم آنذاك التي سمحت للفتيات والشباب بالحصول على بعثات تعليمية خارج الكويت إلى مصر، لبنان، أمريكا، العراق، لأنها كانت في فترة العمل على التطور وبناء الأوطان.

وأشار إلى أنه لم يكن لدى دول الخليج جامعات في تلك الفترة، لذلك كانت ترسل المتفوقين في الثانوية العامة ومن لديهم رغبة في استكمال العلم إلى بعثات في القاهرة ودول كثيرة.

وذكر العلي أنه وعلى الرغم من انقضاء أكثر من أسبوع على دخول شهر رمضان المبارك، إلا أنه وطاقم عمل المسلسل ما زالوا يواصلون التصوير، مشيراً إلى أن ارتباط بعض الفنانين بأعمال أخرى تسبب في تأخر تصوير بعض المشاهد التي تتنقل بين الكويت ومصر.

وعن العودة للإخراج بعد الغياب، وتحديداً في «دفعة القاهرة»، أوضح أنه وجد ضالته في النص الذي أبهره كثيراً، لأنه يقدم مواضيع جديدة تسلط الضوء على العقول النيرة التي ابتعثت للدراسة في مصر، بهدف خلق جيل قادر على إحداث تنمية شاملة في دول الخليج.

وأشار إلى أن أكثر ما جذبه في العمل هو المرحلة الزمنية التي يدور فيها وهي فترة شهدت وجود محمد عبدالوهاب، أم كلثوم، عبدالحليم حافظ، صباح، فريد الأطرش وأسمهان.

وعن احتمالية وجود جزء ثانٍ للمسلسل، أكد أن هذه النوعية من الحبكات الدرامية لا تحتمل وجود أي جزء، لكن ربما يكون أو لا يكون حسب رؤية المؤلفة إذا وجدت خيطاً في نهاية المسلسل سيمكنها من نسج فكرة متكاملة.

يذكر أن العمل من تأليف هبة مشاري حمادة، إخراج علي العلي، بطولة: بشار الشطي، فاطمة الصفي، مرام البلوشي، حمد اشكناني، نور الغندور ولولوة الملا.