قرر الأسطورة دانييلي دي روسي إنهاء مشواره مع روما، الفريق الذي دافع عن ألوانه منذ بداية مسيرته الكروية، بحثاً عن مغامرة جديدة بعمر الـ 35.ويخوض دي روسي مباراته الأخيرة بقميص «جالوروسي» على الملعب الأولمبي في العاصمة في 26 الحالي حين يلعب روما مع ضيفه بارما في المرحلة الأخيرة من الكالشيو، لينهي بذلك مشواراً امتد لـ 18 عاماً مع ذئاب روما.

وخلافاً لرفيق الدرب القائد السابق فرانشيسكو توتي الذي قرر في 2017 إنهاء مشواره الكروي نهائياً مع الفريق الذي دافع عن ألوانه طيلة مسيرته، يريد دي روسي مواصلة اللعب لكن مع فريق آخر بحسب ما كشف النادي في بيان قال فيه «يعتزم خوض مغامرة جديدة بعيداً عن روما. ستكون نهاية حقبة».

وقال رئيس النادي جيمس بالوتا «طوال 18 عاماً، كان دانييلي القلب النابض لروما. سنبكي جميعنا حين يضع قميص جالوروسي للمرة الأخيرة ضد بارما، لكننا نحترم رغبته بمواصلة مسيرته الكروية، حتى وإن كانت بعمر يناهز الـ36 عاماً، بعيداً عن روما».