قدّم وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، اليوم الأربعاء، أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي، دعوى قضائية ضد الولايات المتحدة بسبب نقل سفارتها إلى مدينة القدس، وفق ما أفادت الخارجية الفلسطينية.

ووصف بيان الخارجية خطوة الإدارة الأمريكية بنقل السفارة بأنها «عمل استفزازي وغير قانوني» ويمثل «مخالفة واضحة لقواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة».

ونقلت الولايات المتحدة سفارتها لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس في 14 مايو 2018، في خطوة لاقت رفضاً فلسطينياً ودولياً واسعاً.

وقالت الوزارة في بيانها إن «تقديم لائحة الادعاء يندرج ضمن إجراءات التقاضي التي شرعت فيها دولة فلسطين منذ 29 سبتمبر الماضي، عندما تقدمت بطلب تحريك الدعوى ضد الولايات المتحدة الأمريكية».

وأشار البيان إلى أن «المحكمة استجابت (لهذه الخطوة) بإصدارها أمراً لتحديد توقيت تقديم المرافعات الخطية، وحددت السقف الزمني لتسليم هذه المرافعات بتاريخ 15 مايو 2019 من دولة فلسطين، وتاريخ 15 نوفمبر 2019 لتقديم لائحة الادعاء من قبل الولايات المتحدة».

وبحسب بيان وزارة الخارجية والمغتربين، فإن «دولة فلسطين استندت في دعواها أمام الجهاز القضائي الرئيسي للأمم المتحدة إلى البروتوكول الاختياري لاتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية بشأن تسوية النزاعات، والذي انضمت له بتاريخ 22 مارس 2018، واتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية والتي انضمت إليها بتاريخ 4 أبريل 2014».