نظرت محكمة جنح الشارقة في قضية متهم فيها شخص خليجي بضرب وشتم آسيوي وجده يتجول أمام باب منزله في وقت متأخر فظن أنه يريد سرقته.

وأوضحت تحقيقات النيابة العامة أن المتهم كان عائداً من مزرعته في ساعة متأخرة حين رصد المجني عليه يتجول أمام البوابة الرئيسة لمنزله ويجري مكالمات عدة.

وحين سأله عن سبب وجوده في المكان أخبره أنه ينتظر صديقاً سينقله بمركبته إلى مكان سكنه، وأنه قدم إلى المنطقة لزيارة أحد أصدقائه وحين أدرك صعوبة الاستدلال إلى وجهته طلب من سائق التاكسي النزول في هذا المكان.

ولم يقتنع المتهم بالتبرير فوجّه إلى المجني عليه عبارات السب، واتهمه بنية اقتحام المنزل وسرقته، وسدد لكمات متتالية لوجهه ثم دفعه أرضاً ورفسه بقدمه.

وتبين لاحقاً صحة أقوال المشتكي، وعليه تم توجيه تهمة السب والاعتداء بالضرب على صاحب المنزل الذي عرض الصلح على المجني عليه فرفض، وقدم تقارير طبية تفيد بتعرضه لجروح وكدمات في أنحاء متفرقة من جسده.

بدورها حجزت المحكمة القضية إلى تاريخ 21 مايو الجاري للحكم فيها.