خفضت وكالات سيارات بدءاً من شهر رمضان أسعار الصيانة بنسب تتراوح بين 15 و20 في المئة من سعر السوق، إضافة إلى طرح تخفيضات متفاوتة على أسعار قطع الغيار المطلوبة في عمليات الصيانة.

وأفاد مختصون في القطاع على هامش جولة لرصد بعض مراكز الصيانة في أبوظبي بأن التخفيضات الرمضانية تواكب توقعات بحركة نشطة للصيانة، ولا سيما المبكرة منها مع دخول الموسم الصيفي وحرص أصحاب المركبات على الصيانة الوقائية لمواكبة ارتفاع درجات الحرارة.

وتتفاوت معدلات التخفيض من وكالة لأخرى أو بحسب طريقة الحصول على الخدمة، سواء للمرة الواحدة أو عبر عقود الدفع المسبق السنوية أو طويلة الأجل.

وقال المدير العام لفولكسفاغن في أبوظبي «علي وأولاده»، عمار الجهماني، أن عرض رمضان أرسى تخفيضاً بنحو 20 في المئة على تكلفة الصيانة وبسقف لا يتجاوز 300 درهم لعملية الصيانة الواحدة.

وأكد تمديد فترة العروض إلى نهاية يونيو المقبل لتوفير أسعار تنافسية واضحة على الخدمات مع بداية الموسم الصيفي، والذي يشهد حركة على إجراء الصيانة، سواء الاعتيادية أو المبكرة للسيارات لتلافي تأثير ارتفاع درجات الحرارة.

وبدوره، كشف مدير شفروليه في شركة بن حمودة، أيمن حسين، عن تخفيضات طويلة الأجل بدءاً من الموسم الرمضاني لخفض أسعار الصيانة، سواء للمرة الواحدة أو للعقود التي تغطي فترة زمنية تبلغ ثلاث سنوات أو سقف استهلاك 100 ألف كيلومتر، ما يوفر التكلفة بشكل واضح على الصيانة المقررة.

وقدّمت تويوتا الفطيم عرضاً ترويجياً يمتد لمنتصف العام بحسب أسعارها المدرجة بموقعها الإلكتروني بمتوسط تخفيض 15 في المئة تقريباً على الكلفة الإجمالية للصيانة داخل عقود الخدمة.

وبحسب مسؤول بالوكالة تطبق فترات زمنية على العقود تمتد ما بين عام وأربعة أعوام، فيما تطبق أيضاً خدمة تقسيط التكلفة الإجمالية عبر البنوك بفائدة صفرية.

من جانبها، وضعت كيا تخفيضات بسقف 20 في المئة مع تخفيضات تصل إلى 50 في المئة على بعض القطع، فيما خاطبت عملاءها عبر الرسائل النصية للاستفادة من العروض الرمضانية، والتي تتضمن خدمات مجانية إضافية على عمليات الصيانة الاعتيادية للمركبات.

وذكر المدير الإقليمي للعلامة في جمعة الماجد، أحمد البيجاوي، أن الكثير من العملاء أيضاً يحرصون على الاستفادة من العروض الرمضانية في إجراء الصيانة، حيث يلجؤون لإجراء صيانة تفقدية مع تخطي مركباتهم أكثر من 70 في المئة من المسافة المتاحة حتى إجراء الصيانة المعتادة للاستفادة من فوارق التكلفة.وأشار مسؤول أحد مراكز الصيانة لوكالة أوروبية، نزار عقيل، إلى أن العروض الرمضانية تواكب حركة متوقعة لإجراء الصيانة مع دخول الموسم الصيفي، ما يوفر لهم تكلفة أقل، إضافة إلى فحص مبكر لمركباتهم للتعامل مع أي طارئ يسببه ارتفاع معدلات احتراق الزيوت.