احتفلت باريس بذكرى مرور 130 عاماً على إنشاء برج إيفل بعرض ضوئي في المعلم الشهير.

وقد شيّد هذا البرج بمناسبة معرض «إكسبو» الدولي في العاصمة الفرنسية عام 1889، ويبلغ ارتفاعه 324 متراً وزنه 7300 طن.

وهو يستقطب نحو سبعة ملايين زائر كلّ سنة، وعلى الرغم من دعوات كثيرة إلى هدمه في السنوات التي تلت المعرض، بات برج إيفل من أبرز ميزات العاصمة الفرنسية وأكثر المعالم استقطاباً للزوّار في فرنسا.

وقالت السائحة الكندية لوري إنه «لا بدّ من زيارة برج إيفل»، ولفت كريستوف جيرار معاون رئيسة بلدية باريس المعني بشؤون الثقافة إلى أن الحريق الذي اندلع قبل فترة وجيزة في كاتدرائية نوتردام ودمّر جزءاً منها جعل الناس يعون «أهمية تراثنا ويدركون أنه معرّض لخطر الزوال أو التضرّر».

وكان برج إيفل الأعلى في العالم لمدّة 41 عاماً قبل تشييد ناطحة السحاب «كرايسلر بيلدنغ» في نيويورك عام 1930، وقد بيع جزء من سلالم البرج العام الماضي مقابل 170 ألف يورو تقريباً.