بيعت منحوتة على شكل أرنب للفنان الأمريكي جيف كونز بسعر يناهز 91.1 مليون دولار خلال مزاد أقامته دار «كريستيز» أمس الأربعاء في نيويورك، وهو مبلغ يعد الرقم القياسي لأغلى عمل لفنان حيّ.

والمنحوتة التي تحمل اسم «رابيت» (الأرنب) والتي تجسّد أرنباً مصنوعاً من الفولاذ قابلاً للنفخ.

وحطّمت القطعة السعر القياسي الذي كان يحمله الرسام البريطاني ديفيد هوكني مع لوحته «بورتريت أوف إن أرتيست (بول ويذ تو فيغرز)» التي بيعت بسعر 90.3 مليون دولار في منتصف نوفمبر خلال مزاد أقامته «كريستيز» أيضاً في نيويورك.

ورفضت «كريستيز» الكشف عن هوية الشاري، مكتفية بالإشارة إلى أن هواة جمع قطع فنية من أنحاء العالم أجمع أعربوا عن اهتمامهم بهذا العمل، الذي يشكّل جزءاً من سلسلة ثلاثية أنجزها كونز في 1986.

واستعاد كونز (64 عاماً) بالتالي الرقم القياسي الذي كان مسجلاً باسمه قبل أن يصبح من نصيب ديفيد هوكني لفترة وجيزة، حيث كان كونز صاحب هذا اللقب لخمس سنوات بفضل قطعة «بالون دوغ (أورانج)» التي بيعت في 2013 في مقابل 58.4 مليون دولار.

ومنحوتة «رابيت» هي من أشهر أعمال الفنان التشكيلي المعروف بجرأته على كسر القوالب النمطية في مجال الفنّ.

ويرى أليكس روتر، رئيس قسم فنون ما بعد الحرب والفن المعاصر في «كريستيز» في نيويورك، أن «رابيت» أهم عمل لجيف كونز، بل أكد في تصريحات أنه «يمكنني حتى القول إنها أهم منحوتة صنعت في النصف الثاني من القرن العشرين».

ويعد هذا السعر القياسي إنجازاً جديداً يُحسب لكونز الذي لطالما أثارت أعماله نقاشات محمومة حول القيمة الفنية والسوقية لتحفة ما، وذلك منذ أن برز نجمه في الثمانينات.