توفي رئيس وزراء أستراليا الأسبق بوب هوك عن عمر يناهز 89 عاماً.

وقالت بلانش دالبوغيت، زوجة هوك الذي كان زعيم حزب العمال سابقاً، في بيان اليوم الخميس: «فقدنا اليوم بوب هوك، وهو أسترالي عظيم. يود كثيرون القول إنه أعظم أسترالي في فترة ما بعد الحرب».

وذكرت الزوجة أنه توفي في هدوء بمنزله في سيدني، حيث كان يقوم على رعايته زوجته وأبناؤه الثلاثة.

وشغل هوك منصب رئيس الوزراء من عام 1983 إلى عام 1991، ولا يزال صاحب أطول فترة في منصب رئيس الوزراء بين ساسة حزب العمال (يسار الوسط).

وقالت دالبوغيت إنه وخليفته بول كيتنغ عُرفا بتحديث الاقتصاد الأسترالي، «وهذا مهد الطريق لفترة غير مسبوقة من النمو الاقتصادي الخالي من الركود وخلق فرص العمل».

وأضافت أن الأسرة ستقيم جنازة خاصة وحفل تأبين في سيدني في الأسابيع المقبلة.

وأشاد زعيم حزب العمال المعارض بيل شورتن بالراحل هوك، قائلاً إن الحزب «يحيي ابننا الأعظم».

وقال شورتن في بيان: «كان هوك رائداً للاعتقاد الراسخ بالقدرة على الإنجاز وبانياً للإجماع. بالنسبة لبوب، فإن التوافق والتعاون لا يعنيان أبداً السعي إلى أدنى قاسم مشترك».

وأضاف: «في التاريخ الأسترالي وفي المعترك السياسي الأسترالي، سيكون هناك دائماً ما قبل هوك وما بعد هوك. بعد هوك أصبحنا بلداً مختلفاً.. بلداً أكثر رفقاً وأفضل وأكبر وأكثر جرأة».

ومن ناحيته، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، الذي ينتمي لحزب العمال الليبرالي، إن هوك قاد الدولة «بحب وشجاعة وقوة فكرية جعلت بلادنا أقوى».