هل سيفوز شيلدون كوبر وزوجته إيمي بجائزة نوبل؟ من سيكون ضيف الشرف؟ وهل سيتم إصلاح المصعد أخيراً؟

كل هذه الأسئلة تطرحها الحلقتان الأخيرتان من المسلسل الكوميدي «نظرية الانفجار الكبير» (ذا بيغ بانغ ثيري) واللتان ستعرضان اليوم الخميس، لتسطرا نهاية أشهر مسلسل كوميدي في تاريخ التلفزيون الأمريكي.

وتدور أحداث المسلسل حول أربعة علماء عباقرة لكن يفتقرون إلى المهارات الاجتماعية.

وقالت الممثلة كايلي كوكو التي تلعب دور بيني للصحافيين بعد تصوير الحلقة الأخيرة الشهر الماضي «إنها نهاية رقيقة للغاية وستمس شغاف قلوبكم».

وخلال الموسم الأخير، شاهد المعجبون العالم الفيزيائي النظري شيلدون كوبر (جيم بارسونز) وزوجته عالمة الأحياء العصبية إيمي (ميام بياليك) وهما يتمنيان الفوز بجائزة نوبل، وعالم الفيزياء التجريبية ليونارد (جوني جاليكي) يتصالح نوعاً ما مع أمه قاسية القلب بيفرلي (كريستين بارانسكي)، وعالم الفيزياء الفلكية الرومانسي راج (كونال نايار) وهو يقرر عدم السفر للندن من أجل الزواج.

ولم يُعرف بعد إن كان مصعد البناية التي يقيم بها أبطال المسلسل، والذي ظل معطلاً منذ الحلقة الأولى في 2007، سيتم إصلاحه أخيراً.

وبدأ عرض المسلسل في 2007 وحصل على عشر جوائز إيمي، منها أربع جوائز لبارسونز عن تجسيده لشخصية كوبر، وبعد خمسة أعوام احتل المسلسل المركز الأول في قائمة المسلسلات الكوميدية في التلفزيون الأمريكي مع بلوغ عدد مشاهديه 20 مليوناً وانتشاره في بلدان مثل روسيا وفرنسا.